الذاكرة السياسية

كواليس اجتماعات عزة الدوري السرّية بعد سقوط النظام

في الحلقة الثانية من سلسلة مع "الذاكرة السياسية" يتابع عضو القيادة القطرية لحزب البعث في العراق د. خضير المرشدي كشف مضمون اجتماعاته مع عزة الدوري الذي تولي رئاسة حزب البعث وقيادة المقاومة العراقية بعد اعتقال صدام حسين. المرشدي التقى الدوري في منطقة نائية من محافظة صلاح الدين و أقر معه برنامج "التحرير والاستقلال" الذي أعدّه الأخير، وقد عيّن الدوري، خضير المرشدي ممثلا لحزب البعث والمقاومة. بعض القوى الشيعية في العراق طلبت الاجتماع مع الدوري، بعد سقوط النظام، وافق الأخير ولكن رفضه صدام حسين، بعدما استعلم عنه، ولذلك لم ينعقد. وفي إطار النقد الذاتي يقول خضير المرشدي: إن حزب البعث العراقي أخطأ بعدم بناء معارضة حقيقة وعدّد بعض الأخطاء التي ارتكبها نظام صدام حسين. المرشدي نفى بشدة حصول أي نوع من التعاون بين المقاومة العراقية المدعومة من البعث وتنظيمات متشددة مثل داعش والقاعدة، لافتا إلى أن داعش أعدمت 4 مسؤولين بعثيين و32 من قادة المقاومة، عقب دخولها إلى الموصل. وفي الحلقة يتحدث المرشدي عن اجتماعه، من ضمن وفد من البعث والمقاومة العراقية، مع مسؤولين جزائريين لطلب مساعدة المقاومة، إلا أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، وقتها، رفض ذلك، بعد عرض الأمر عليه.