.
.
.
.
روافد

رضوان السيد (2)

د. رضوان السيد كما يقول عن نفسه هو محظوظ، فقد حدثت له صدف كثيرة غيرت مسار حياته، ولعل رغبته في التعليم كانت هي الحقل الجاذب لتلك الصدف. فذلك الراعي الصغير لجدايا الماعز يرافقه في كل ترحالاته ليشير بعكازه الصغير إلى الطريق، وهكذا يواصل رضوان توكؤه على الكتب في مسعى نحو ما يريد.