.
.
.
.
روافد

أحمد البرقاوي (الثورات)

أحمد البرقاوي فيلسوف دمشقي وفلسطيني الجذور، استقر في منفاه الجديد دبي، يحمل في قلبه الكثير من فلسطين ودمشق. في دمشق كان أستاذا في جامعاتها ورئيسا لقسم الفلسفة، غادرها حين ضاق به الأمر.
قال البرقاوي إن المرء كونه لاجىئا فهذه واقعة خطيرة، وقال أيضا بأن الحنين يقتل إن لم تعقله فالحنين تجربة خطيرة، وذكر بأن الهدم شيء وحركة بناء العالم شيء آخر ونحن نمر بمرحلة الهدم.