.
.
.
.
روافد

طارق متري - الجزء الثاني

في الجزء الثاني من لقاء مع الباحث والأكاديمي الوزير اللبناني طارق متري الذي نشأ في مناخات الخمسينيّات والستينيّات من القرن العشرين، المشتعلة بحماسة القوميين وبأفكار اليسار وغيرها من الأسئلة. يرى متري أنه "على رغم أن السياسية الأميركية لم تتغيّر كثيراً في نظرتها للقضية الفلسطينية إلا أن هناك تغيراً ملحوظاً في الجامعات والكنائس المسيحية الكبرى التي بدأت بالدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني ولا سيما في تقرير مصيره ومقاطعة البضائع الإسرائيلية وسحب الاستثماراتهم من الضفة الغربية وقطاع غزّة". ويرى كل هذا احتاج وقتاً حتى يثمر، بحسب رأيه.