.
.
.
.
روافد

روافد | الفنان التشكيلي خضر عبد الكريم

حكاية الفنان التشكيلي السوري خضر عبد الكريم هي حكاية عشرات الآلاف من السوريين، والندوب التي يحملها في جسده وفي روحه هي ايضا ندوب شعب بأسره، بعضه يقبع في السجون والبعض الآخر في الشتات ولكن الاستثناء في سيرة خضر هو أنه وجد طريقته لتدوين هذا الألم.
عشية دخوله إلى معهد الفنون اُلقي القبض عليه ودخل الى السجن، وكان بعد في عمر الـ ١٨ سنة، أفرج عنه بعد سبع سنوات، بعدما ثبتت براءته من تهمة معارضة للحكم. اقام بعدها معارض رسم عدة، قبل أن يغادر الى المانيا، حاملا معه آلآمه وآلآم بلاده.