.
.
.
.
شيء تك

لا داعي لربط حذائك بعد الآن