.
.
.
.
مقابلة خاصة

تفاصيل فضيحة جديدة لفيسبوك تكشفها موظفة سابقة للعربية

في مقابلة خاصة مع العربية، كشفت مسربة الأخبار في منصة فيسبوك صوفي زانغ عن جانب آخر من الشركة، فبعد فضيحة فيسبوك عن إدراك الشركة للآثار الجانبية على المراهقين أكدت تدخل الشركة في السياسات الداخلية، خدمةً للمتنفذين في دول عدة.
طالبت زانغ أيضا في مقابلتها تنحي مؤسس موقع فيسبوك "مارك زوكربورغ" لأنه أصبح شخصية غير موثوقة بها وفق تعبيرها.
وقالت زانغ أن هناك انتقائية في الشركة لتطبيق القوانين على المستخدمين وتفضل الشركة عدم مواجهة الجهات التي تتمتع بنفوذ قوي في الدول.
وقدمت زانغ خلال المقابلة أمثلة ملموسة عن تدخل فيسبوك في سياسات عشرات الدول.
وأشارت إلى عمليات التضليل خلال الاحتجاجات في العراق التي لم تواجهها الشركة.
هذا وأكدت اتهام المنصات بهندسة خورزميات لتوجيه فكرالمستخدم نحو التشدد بحيث يتفاعل أكثر وهو ما يدر أرباحا طائلة على الشركة.