مهمة خاصة

مهمة خاصة | يكشف تاريخ الإخوان الدموي وعلاقتها بتركيا وإيران

لنحو تسعين عاما سعى الإخوانُ إلى اعتلاء سُدة الحكم، بشتى الوسائل. لكن قادتَهم لم يتخيلوا يوماً أنهم سيصلون إلى الحكم في بلدان اسلامية وعلى رأسها مصرُ التي تولّى رئاستَها "الإخواني" محمد مرسي. لكنهم أيضا لم يأخذوا في الحسبان أن وصولَهم إلى الحكم سيكون أسوأَ خططِهم على الإطلاق، وأن سقوطَهم المُدّويَ سيكون أسرعَ بكثير من صعودهم، وأن السجنَ سيكون مصيرَ قادتهم والهروبَ من مصر مصيرَ آخرين. ولنعرفَ كيف سقط الإخوان يجب علينا أن نرافقَهم عبر مكاتب ارشادهم المختلفة التي كانت تدير الجماعةَ إلى أن وصل مكتبُهم الأخير لإدارة مصر، قبل أن يحرقَه المصريون.جماعةَ الاخوان منذ أن أسسها حسن البنا وهي تتخذ من الدعوةِ وسيلةً للوصول إلى السلطة والحكم. ولكن محاولةُ اغتيال عبد الناصر في ميدان المنشية بالاسكندرية كانت الخطوة التي كشفت وجة الإخوان الحقيقي، وأن الدعوة كانت بالعنف وقوة السلاح .كيف كانت تدار مكاتب إرشاد الإخوان المسلمين في مصر؟ وكيف خططوا لعمليات اغتيالٍ عدة طاولت شخصيات رفيعة؟ما هي العلاقة التي كانت تربط إخوان مصر بتركيا وإيران ولماذا قام الإخوان بتسريب بعض الملفات الخاصة بالأمن القومي المصري إلى تركيا؟فريق مهمة خاصة تقصّى عن ذلك كله ويعرض له في حلقة هذا الأسبوع.