.
.
.
.
مهمة خاصة

مهمة خاصة | الجماعات المتطرفة في أميركا

هناك أكثرُ من 1600 جماعةٍ متشدّدة ناشطةٍ في الولايات المتحدة أشهرُها "حراسُ القسم" الذين استوحَوا الاسمَ من القَسَم الذي تُردّدُه الجماعةُ للدفاع عن الدستور وهي جماعةٌ تعتقد خَطأ أن 3% فقط من الأميركيين قاتلوا ضد بريطانيا في حربِ الاستقلال وهي من أبرز جماعات المليشياتِ التي تأسست بعد انتخابِ الرئيس باراك أوباما مستندةً الى اعتقادِ أن الحكومةَ الفيدرالية تعمل على تدميرِ حرياتِ الأميركيين ويصف أفراد هذه الجماعات أنفُسَهم بالوطنيين الأحرار.
صعودُ هذه الجماعات له أسبابُه فمنذ انتخابِ الرئيس باراك أوباما أصبحَ البيض يتخوّفون من ضياعِ الهُوية العِرقية الثقافية والدينية لهم وهم يرَون ان التغييرَ الديمغرافي الآتي يُعزى لتوطينِ المهاجرين وقدرتِهم على المشاركة في الانتخابات وهو خط ٌ أحمرُ بالنسبةِ لهم. وقعت الاشتباكاتُ الأولى في مقاطعة شارلوت فيل في ولايةِ فيرجينيا وأسفرت عن مقتلِ متظاهِرة يسارية وشكّلت الحادثة حافزا لترشّح جو بادين آنذاك للانتخابات الرئاسية. في المقابل رأت هذه الجماعاتُ في بايدن خصمَ الرئيس دونالد ترمب الذي سيقفُ أمامَ المهاجرين ليحميهِم من التغييرِ الديمغرافي وسيحافظ على طريقةِ حياتهم التقليدية وعلى نقاءِ العنصر الأبيض.
منذ حادثةِ اقتحام الكونغرس أصبحت هذه المنظماتُ شِبه سرية، حاول فريق البرنامج الاتصالَ بعشراتٍ منها، البعضُ رفضَ التعليق والبعضُ الآخر اتّهم الاعلامَ بالانحياز واغلق َالخط. تمّت ملاحقة عدد من هؤلاء المتشددين من قبل الأجهزةِ الأمنية وأغلقوا مواقِعهم الالكترونية.
فريق "مهمة خاصة" تقصىّ عن الجماعات اليمينية المتشدّدة في الولايات المتحدة لمعرفة أسرارها وأهدافها والخطر الذي تشكله على أمن الدولة.