.
.
.
.

بحث استغرق 40 عاما عن "الاستشراق الألماني بين التميّز والتحيّز"

نشر في: آخر تحديث:

ينشغل الباحث السعودي علي بن إبراهيم النَّملة بقضايا الاستشراق بشكل عام منذ نحو أربعين سنة، ويمكن اعتبار هذا الكتاب الذي يضم رصداً بيبليوجرافياً للمراجع والكتابات العربية التي عنيت بالاستشراق الألماني تحديداً، تتمة لكتاب سبق أن أصدره بعنوان "الاستشراق الألماني بين التميّز والتحيّز" درس فيه بالتحليل تطوّر الفكر الاستشراقي الألماني الذي اهتم بمسائل التراث العربي والإسلامي من مختلف الجوانب.

ويوضِّح المؤلف في تمهيده للكتاب أنه انجذب إلى الاستشراق الألماني لتميزه من بين المدارس الاستشراقية الأخرى المعروفة في عالم الاستشراق، وإنه بحكم تخصصه في مجال المكتبات والمعلومات كان قد سيطر عليه ولا يزال هاجس الرصد والوصف البيبليوجرافي أو "الوراقي"، بحسب المصطلح الذي حرص على استخدامه كمرادف لهذا النوع من الوصف، حتى وصل إلى الاقتناع بأهمية وضع قائمة ببيانات الكتب والدوريات والدراسات التي تيسر له جمعها أو الاطلاع عليها حول الاستشراق الألماني، وإصدارها في عمل مستقل.

ويؤكد الكاتب على أن جهده، في تجميع هذه البيانات ليس شاملاً. فهو يبقى جهداً فردياً غير حصري، لا يرقى إلى الإحاطة الكاملة بجميع ما نشر في هذا المجال لأن ذلك "من أعمال المؤسسات والمراكز البحثية". وهو يصف عمله هنا بأنه "رصد تقليدي في بدايته" لما أسهم به الكُتَّاب العرب والمسلمون، والكُتَّاب غير المسلمين من المستشرقين في ما له علاقة بالاستشراق الألماني دراسةً وترجمة. وإن مثل هذه المبادرات تبقى مهمة رغم تطوُّر وسائل البحث الإلكترونية، لأنها تحفظ حقوق الملكية الفكرية. كما يظل مثل هذا الرصد عملاً فنياً، لأنه يهدف إلى سرعة الوصول إلى المعلومة الكاملة عن المادة العلمية.

ويعرض الكتاب على مدى 316 صفحة قائمة بيليوجرافية توزعت على ثلاثة أقسام. يهتم الأول منها بالاستشراق الألماني نفسه، وما تعرَّض له من نقد في المراجع العربية، أو من حديث عنه من دون وجهة نظر نقدية، وبرزت فيه الكتابات الاستشراقية نفسها. ويركِّز القسم الثاني من القائمة على المستشرقين الألمان نفسهم على اختلاف توجهاتهم، وما قيل عنهم من مدح أو قدح. وأشار المؤلف إلى أنه التزم ما استطاع الموضوعية في هذا الرصد "من دون السعي إلى تغليب الهوى والانتقائية". أما الجزء الأخير من القائمة فيختلف عما سبقه بتركيزه على المشهورين من المستشرقين الألمان، والإسهامات التي كتبت عنه بأقلام عربية وغير عربية.

**حقوق النشر محفوظة لمجلة القافلة، أرامكو السعودية