.
.
.
.

الجزائر.. بلد يحفل بالآثار العربية والإسلامية

تقع مدينة الجزائر على سفح جبل أبي زريعة، وتشغل الأسواق والمؤسسات الاقتصادية والسياحية السهل الساحلي الضيق الملتف حول الخليج الطبيعي والميناء، ثم تتوسع المدينة زاحفة إلى الأعلى حتى تكتسح الغابات التي تکسو الجبال المحيطة

نشر في: آخر تحديث:

في عددها الصادر في ربيع الآخر 1389هـ، الموافق لشهري يونيو ويوليو 1969م، نشرت القافلة استطلاعاً مصوّراً عن الآثار العربية الإسلامية في الجزائر بقلم الأستاذ محمد أبو الفرج العش. وتضمَّن تعداداً لأبرز المواقع الأثرية في الجزائر العاصمة وباقي أنحاء البلاد. ونظراً لكثرة هذه المواقع اكتفى الكاتب بعرض نبذة مكثفة جداً عن كل منها. وفي ما يأتي بعض المقتطفات من هذا الاستطلاع:

تقع مدينة الجزائر على سفح جبل أبي زريعة، وتشغل الأسواق والمؤسسات الاقتصادية والسياحية السهل الساحلي الضيق الملتف حول الخليج الطبيعي والميناء، ثم تتوسع المدينة زاحفة إلى الأعلى حتى تكتسح الغابات التي تکسو الجبال المحيطة.

منظر جميل أخَّاذ؛ إن كنت في المنطقة العليا فإنك تشرف على مشهد جامع، وإن كنت في المنطقة السفلى فإن الأبنية المتراكبة المسامية تحت هالة الخضرة وزرقة السماء تدهشك برونقها وجمالها. إن المدينة الجديدة بشوارعها وحدائقها وأبنيتها مثيرة للإعجاب حقاً، والقصبة أو المدينة القديمة ليست دونها أهمية وطرافة وجمالاً. فهي أيضاً تقع على سفح حاد الانحدار، دورها متراكبة ومتوجهة جميعاً إلى البحر، برقي الإنسان إليها من أنهجها المدرجة الضيقة. ففي كل زاوية سبيل جميل محلي بالزليج أو سوق صغيرة أو مشهد لطيف يدل على العادات والتقاليد القديمة.

ومخطط الدار الجزائرية القديمة يكاد يكون متشابهاً في كل بيت قديم؛ يُدخل إلى دهليز ضيق يؤدِّي إلى باحة سماوية ذات أروقة نحن بها من جميع الجهات، وهي محمولة على عمد قصيرة، يربط بينها عقود ذات أقواس حدوية مروسة زینت جهاتها بشط من الزليج، وتقع الغرف وراء الرواق، وتُحلَّى جدرانها الخارجية والداخلية بازار من الزليج وتفرش أرضها بالزليج أيضاً، ثم يزين أعلى جدرانها بزخارف على الجص تبدو على جانب كبير من الدقة والرشاقة. العجيب حقاً أن الدار الجزائرية، مهما كانت بسيطة وفقيرة فإنها لا تخلو من زينة بالزليج والجص.

الأبنية الأثرية والمتاحف في مدينة الجزائر

•جامع كيتشاوا: وهو بناء مهم جداً من الحجر يقع في أسفل حي القصبة، بناه الحاكم حسن الذي خلف محمد باشا سنة 1209هـ.
•مدرسة عبدالرحمن الثعالبي: بناء قديم يعود تاريخه إلى القرن الثاني عشر الهجري (الثامن عشر الميلادي)، وقد جدّد في أوائل القرن العشرين، ويُعدُّ من أجمل المباني الإسلامية.

•المركز السياحي: وهو قصر فخم يعود تاريخه إلى القرن الثاني عشر الهجري، ويمثل بحق الدار الجزائرية الجميلة، ويقع تجاه جامع کیتشاوا. وكان الحاكم الفرنسي قد اتخذه مقراً لنفسه، ثم أصبح بعد الاستقلال مركزاً سياحياً.

•متحف التقاليد الشعبية: قصر جميل يعود إلى القرن الثاني عشر الهجري، يقع في حي القصبة، وانتقلت ملكيته من يد أجنبية إلى أخرى، وأخيراً تحوَّل إلى متحف لطيف يضم نماذج من الصناعات القديمة، وصوراً من التقاليد الشعبية.

•متحف الباردو: قصر هام يبدو أن اسمه محرف من كلمة (Prado) الإسبانية بناه لاجئ تونسي نبيل، هو الأمير مصطفى بن عمر، في أوائل القرن التاسع عشر، خارج مدينة الجزائر قبل توسعها، لكنه الآن يقع في المدينة الجديدة قرب حديقة الحرية، ويتميز بأواوينه الصيفية اللطيفة.

•المتحف الأثري: مبنى على الطراز العربي المغربي في حديقة الحرية، ويضم المتحف مجموعات أثرية من جميع العصور، إلا أن أهمها هي الآثار العربية الإسلامية.

•بيت الفنانين: بناء لطيف، تقع إلى جواره دارة لطيفة تتميز بجزء مرتفع من البناء يبدو وكأنه منارة.

•متحف الفنون الجميلة: وهو حديث البناء ويقع في المدينة الجديدة على مرتفع يشرف على حديقة الحيوان. ويضم عدداً كبيراً من اللوحات الفنية وقطع النحت.

المعالم الأثرية في القطر الجزائري

آثار من العهد الروماني

أهم المواقع الأثرية في الجزائر مدينة "جميلة"، وكان اسمها مدينة کويكول في العهد الروماني، وتقع في المنطقة الشرقية من القطر الجزائري في قلب الجبال العالية. تعود أبنية مدينة جميلة إلى القرنين الثاني والثالث الميلاديين، وتحوي جميع عناصر المدينة الرومانية القديمة، كالشوارع المتقاطعة ذات العمد، والميادين، والهياكل والأسواق، والحمامات. وشوارعها معبَّدة بالحجر، ومدرجها واسع مبني على سفح منحدر، وأبنيتها على جانب كبير من الأبهة، وأرض قاعاتها مرصوفة بالفسيفساء.

آثار من العهود الإسلامية

أكثر المدن الجزائرية أهمية من حيث الآثار العربية الإسلامية هي مدينة تلمسان. واسمها القديم وتافرزت على نحو ما ذکر الجغرافيون العرب، وقد بناها الملثمون، وهي تقع في المنطقة الغربية من الجزائر، وقد حباها الله جمالاً في الطبيعة وسعة في الخيرات. ومن أبنيتها الأثرية المهمة:

•الجامع الكبير: بناه يوسف بن تاشفين المرابطي سنة 472 هجري (1079م) على النمط العربي الأندلسي، ويتوسطه صحن واسع محاط برواق فخم جميل. وتشرف عليه مئذنة سامقة مربعة الشكل. أما حرم الجامع فواسع، وسقفه محمول على عقود حدوية الشكل تستند إلى أعمدة تميل إلى القصر. وأقواس البلاطة الرئيسة متعدِّدة الفصوص، ومحرابه مثال بديع من الصنعة الأندلسية المغربية.

ولم يتسن لي أن أشاهد المنبر، لأن المنابر في المساجد الجزائرية والمغربية جميعاً تنزلق على سكة، فتدخل في فجوة إلى جانب المحراب، وتبرز فقط في أيام الجمعة، وذلك لإفساح المجال أمام المصلين في أيام الأسبوع.

•جامع سيدي أبي الحسن: وهو مقر المتحف في تلمسان، بناه الحسن علي المريني على مقربة من الجامع الكبير. ويتميز هذا الجامع بمحرابه الجصي المنقوش حسب النمط الأندلسي.

•جامع سيدي بومدين (جامع العباد): بناه أبو عنان فارس المريني سنة 739هـ (1339م). ويُعدُّ مدخل هذا الجامع وبابه الخارجي من أجمل ما عُرف في بناء الجوامع العربية المغربية والمشرقية. أما الصحن فمحاط برواق، تتوسطه بركة لطيفة غشيت مع أرض الصحن بالزليج البديع، وواجهة المحراب لا أبالغ إذ قلت إنها تفوق الوصف روعة وجمالاً، وتعلوها قبة تُعدُّ أجمل مثال للجص المنحوت بزخارف عربية هندسية ونباتية.

•قلعة تلمسان: وهي مقر الجيش، وتُعدُّ من أهم القلاع في العالم العربي الإسلامي سعة وفخامة.

•المنصورة: مدينة بنيت خارج تلمسان على بُعد نحو خمسة كيلو مترات في منطقة زراعية جميلة. أطلال المدينة شبه دارسة، إلا أن معالم المسجد لا تزال ماثلة بمئذنته وسوره ومدخله العظيم على رابية قريبة. ويذكر ابن خلدون أن الذي بنى "المنصورة" السلطان أبو يعقوب في سنة 702هـ. لكن الكتابة حول الباب تشير إلى أن البناء تم بعد موته في سنة 739هـ في عهد ابن أخيه أبي الحسن. وربما كان المشروع من وضع الأول ونفذ في عهد الثاني بعد استعادة المنطقة من المراكشيين الذين احتلوا المنطقة فترة من الزمن.

•قلعة بني حماد: تقع في الوسط الجنوبي من الجزائر في شمالي منطقة السهوب، على مرتفع عالٍ يشرف على واد سحيق. وقد جعلها بنو حماد معقلاً لهم في هذا المكان الحصين، يتحكمون فيه بالسهل الضيق الواقع أمامهم، وهو الممر الوحيد في جنوبي سلاسل الجبال العالية.

**حقوق النشر محفوظة لمجلة القافلة، أرامكو السعودية