.
.
.
.

سوار‭ ‬معصم‭ ‬للواقع‭ ‬المُعَزَّز‭ ‬

من‭ ‬الأمثلة‭ ‬على‭ ‬أجهزة‭ ‬الواقع‭ ‬المعزَّز،‭ ‬المناظير‭ ‬والنظارات‭ ‬وحتى‭ ‬العدسات‭ ‬اللاصقة

نشر في: آخر تحديث:

تتيح‭ ‬أجهزة‭ ‬الواقع‭ ‬المُعزَّز‭ (‬Augmented Reality‭) ‬إضفاء‭ ‬مُدخَلٍ‭ ‬افتراضيٍ‭ ‬على‭ ‬المشهد‭ ‬الحيّ‭ ‬الحقيقي‭ ‬الذي‭ ‬يحيط‭ ‬بمن‭ ‬يستخدِمها‭. ‬ من‭ ‬الأمثلة‭ ‬على‭ ‬أجهزة‭ ‬الواقع‭ ‬المعزَّز،‭ ‬المناظير‭ ‬والنظارات‭ ‬وحتى‭ ‬العدسات‭ ‬اللاصقة‭. ‬

كذلك‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يُستخدَم‭ ‬أي‭ ‬هاتف‭ ‬ذكي‭ ‬لأداء‭ ‬الواقع‭ ‬المعزَّز‭. ‬لقد‭ ‬كان‭ ‬أكثر‭ ‬تطبيقات‭ ‬الواقع‭ ‬المُعَزَّز‭ ‬شيوعاً‭ ‬هو‭ ‬بوكيمون‭ ‬غو‭ (‬Pokémon Go‭)‬،‭ ‬وهو‭ ‬لعبة‭ ‬تحفِّز‭ ‬اللاعبين‭ ‬على‭ ‬الخروج‭ ‬إلى‭ ‬العالم‭ ‬الحقيقي،‭ ‬لالتقاط‭ ‬البوكيمون‭. ‬لقد‭ ‬أُدرِجَت‭ ‬المخلوقات‭ ‬الافتراضية‭ ‬على‭ ‬صورة‭ ‬العالم‭ ‬الحقيقي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬شاشة‭ ‬هاتف‭ ‬ذكي‭. ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2016م‭. ‬ومنذئذ،‭ ‬همد‭ ‬الافتتان‭ ‬بالواقع‭ ‬المعَزَّز‭. ‬

غير‭ ‬أن‭ ‬لدى‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬هذا‭ ‬الواقع‭ ‬المعزَّز‭ ‬احتمالات‭ ‬لتقديم‭ ‬تطبيقات‭ ‬غير‭ ‬الألعاب‭. ‬إذ‭ ‬يمكن‭ ‬استخدامه‭ ‬لإحداث‭ ‬أشكال‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬الإبحار‭ ‬الرقمي،‭ ‬وإعلانات‭ ‬الشوارع،‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬إنشاء‭ ‬بيئات‭ ‬العمل‭ ‬الافتراضية،‭ ‬لكن‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬على‭ ‬الشركات‭ ‬الكبرى‭ ‬بعد،‭ ‬مثل‭ ‬غوغل،‭ ‬ومايكروسوفت،‭ ‬وفيسبوك،‭ ‬أن‭ ‬تصنع‭ ‬أداة‭ ‬واقع‭ ‬معزَّز،‭ ‬تكون‭ ‬خفيفة،‭ ‬وجذابة،‭ ‬ومطواعة‭ ‬للاستخدام‭. ‬

إن‭ ‬أحد‭ ‬الأسباب‭ ‬التي‭ ‬حالت‭ ‬دون‭ ‬انتشار‭ ‬سمَّاعات‭ ‬الرأس‭ ‬جهازاً‭ ‬للواقع‭ ‬المعزَّز‭ ‬انتشاراً‭ ‬واسعاً،‭ ‬هو‭ ‬قلة‭ ‬وسائل‭ ‬إدراج‭ ‬المُدخَلات‭ (‬input‭ ‬methods‭). ‬تتطلب‭ ‬أدوات‭ ‬الواقع‭ ‬المعزَّز‭ ‬والواقع‭ ‬الافتراضي،‭ ‬من‭ ‬المستخدِم‭ ‬أن‭ ‬يحمل‭ ‬نوعاً‭ ‬من‭ ‬أداةٍ‭ ‬للتحكُّم‭ ‬في‭ ‬يده،‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬يلمس‭ ‬سماعة‭ ‬الرأس‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التفاعل‭ ‬مع‭ ‬واجهة‭ (‬interface‭) ‬المستخدم‭. ‬

إن‭ ‬الهدف‭ ‬الأبعد‭ ‬منالاً،‭ ‬الذي‭ ‬تسعى‭ ‬إليه‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬الواقع‭ ‬المعَزَّز،‭ ‬هو‭ ‬وسيلة‭ ‬إدراج‭ ‬المُدخَلات‭ ‬على‭ ‬قوائم‭ ‬سماعة‭ ‬الرأس،‭ ‬بمجرد‭ ‬التفكير‭ ‬وحده‭. ‬وتحاول‭ ‬فيسبوك‭ ‬أن‭ ‬تصنع‭ ‬جهازاً‭ ‬يمكنه‭ ‬أن‭ ‬يحقِّق‭ ‬ذلك‭. ‬ويصف‭ ‬مقال‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ "‬إم‭ ‬آي‭ ‬تي‭" ‬للتكنولوجيا،‭ ‬نُشر‭ ‬في‭ ‬مارس‭ ‬2021م،‭ ‬سوار‭ ‬معصم‭ ‬يقرأ‭ ‬النبضات‭ ‬الكهربائية‭ ‬من‭ ‬أعصاب‭ ‬الحركة‭ [‬ثمَّة‭ ‬نوعان‭ ‬من‭ ‬الأعصاب‭: ‬نوع‭ ‬للحركة،‭ ‬ونوع‭ ‬للحس‭]‬،‭ ‬ويترجمها‭ ‬إلى‭ ‬مُدخَلات‭ ‬لتدرُج‭ ‬في‭ ‬جهاز‭ ‬الواقع‭ ‬المعزَّز‭. ‬ويستخدم‭ ‬سوار‭ ‬المعصم‭ ‬الذي‭ ‬صنعته‭ ‬مختبرات‭ ‬فيسبوك‭ ‬للواقع‭ ‬المعزَّز،‭ ‬الكهرباء‭ ‬الميوغرافية‭ (‬electromyography‭) [‬وهي‭ ‬الكهرباء‭ ‬الناجمة‭ ‬من‭ ‬انقباض‭ ‬العضل‭ ‬واسترخائه‭]‬،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مسح‭ ‬المسارات‭ ‬العصبية‭ ‬في‭ ‬المعصم،‭ ‬والتقاط‭ ‬الإشارات‭ ‬الآتية‭ ‬من‭ ‬النخاع‭ ‬الشوكي‭. ‬وبذلك‭ ‬لا‭ ‬يحتاج‭ ‬المستخدم‭ ‬إلَّا‭ ‬إلى‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬استعراض‭ ‬القائمة،‭ ‬أو‭ ‬تحريك‭ ‬المؤشّر‭ (‬cursor‭)‬،‭ ‬وهذا‭ ‬بالضبط‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬واجهة‭ ‬تفاعل‭ ‬المستخدم‭. ‬ويتيح‭ ‬هذا‭ ‬استخداماً‭ ‬أكثر‭ ‬تحكماً‭ ‬وسلاسة،‭ ‬بجهاز‭ ‬الواقع‭ ‬المعزَّز‭. ‬

لكن،‭ ‬سيكون‭ ‬على‭ ‬مَن‭ ‬يشترون‭ ‬الجهاز‭ ‬المعصمي‭ ‬هذا،‭ ‬أن‭ ‬يدفعوا‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬المال‭ ‬ثمناً‭ ‬لاقتناء‭ ‬الجهاز‭. ‬إذ‭ ‬إن‭ ‬خصوصيتهم‭ ‬الحميمة‭ ‬ستكون‭ ‬أيضاً‭ ‬في‭ ‬الميزان‭. ‬إن‭ ‬الشركات‭ ‬المنتِجة‭ ‬للأجهزة‭ ‬الرقمية‭ ‬في‭ ‬أيامنا‭ ‬هذه،‭ ‬تكسب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مجرد‭ ‬ما‭ ‬تحصِّله‭ ‬من‭ ‬مبيع‭ ‬أجهزتها‭ ‬الجديدة‭. ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬البيانات‭ ‬التي‭ ‬تستجمعها‭ ‬هذه‭ ‬الأجهزة،‭ ‬عن‭ ‬المستخدِمين،‭ ‬يمكن‭ ‬أيضاً‭ ‬بيعها‭ ‬لكسب‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬المال‭. ‬وعلَّة‭ ‬الخلاف‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬شأن‭ ‬الواقع‭ ‬المعزَّز،‭ ‬هي‭ ‬أنه‭ ‬يتيح‭ ‬مسارب‭ ‬إضافية‭ ‬يُجمَع‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬بيانات‭ ‬إضافية،‭ ‬مثل‭ ‬وجهات‭ ‬سير‭ ‬المستخدم،‭ ‬وأين‭ ‬يقيم،‭ ‬وأي‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬السلع‭ ‬يشتري‭. ‬ومن‭ ‬هذه‭ ‬البيانات‭ ‬الأساسية‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تُستَقرَأ‭ (‬extrapolate‭) ‬بواسطة‭ ‬التحليل‭ ‬الإحصائي،‭ ‬معلومات‭ ‬أخرى،‭ ‬مثل‭ ‬السن،‭ ‬والجنس،‭ ‬والحالة‭ ‬الصحية‭. ‬وبالنظر‭ ‬إلى‭ ‬سجلّ‭ ‬فيسبوك‭ ‬الحافل‭ ‬والسيئ‭ ‬السمعة،‭ ‬فإن‭ ‬أي‭ ‬مبتكرات‭ ‬تكنولوجية‭ ‬جديدة‭ ‬يطرحها‭ ‬هذا‭ ‬العملاق‭ ‬التكنولوجي،‭ ‬لا‭ ‬بدّ‭ ‬وأن‭ ‬تُستقبَل‭ ‬بالريبة‭ ‬والحذر‭. ‬

المرجع‭: ‬
Technologyreview.com‭ ‬

**حقوق النشر محفوظة لمجلة القافلة، أرامكو السعودية