.
.
.
.

مخططات العمـرة

د. زهير كتبي

نشر في: آخر تحديث:
منطقة العمرة والنوارية وما بعدها من اتساع النطاق العمراني شمال مكة المكرمة كأنها ليست من أحياء مكة المكرمة. فهذه المنطقة مهملة تماما من دراسات وأعمال ومشروعات أمانة العاصمة المقدسة، فاعرف أن بهذه المنطقة سوقا تجاريا كبيرا تابعا للأمانة يفترض تشغيله واستثماره حتى يسد بعض الاحتياجات. فلماذا لا تقوم الأمانة بعمل.. (حلقة خضار ).. لهذه المنطقة. فأهلها يعانون من مشقة السفر من الشمال إلى الجنوب.

والأحياء والمخططات تحتاج إلى مشروع أرصفة وتشجير وإضاءة، وسفلتة الأجزاء المتبقية وأرى ضرورة إعادة النظر في أوضاع أعمدة الإضاءة والاهتمام بالنظافة وإلزام أصحاب المباني بنقل مخلفات عمائرهم والإسراع بتسمية الشوارع والميادين هناك وهذا الأمر يحتاج إلى أسراع لأهميته الاجتماعية.

كما أن المنطقة في أمس الحاجة إلى مجموعة كبيرة من الحدائق العامة لكي يستمتع بها سكان المنطقة وأطفالهم مع تجهيزها بالمستلزمات والآليات مثل الألعاب والإضاءة.

كما أنه يتطلب من الشرطة توزيع دوريات أمنية لمتابعة ومراقبة هذه الأحياء مراقبة شديدة وحازمة. فأعرف أن سقف الجرائم يرتفع في مثل هذه المناطق. وضرورة بناء مباني خاصة لمراكز الشرطة تكون في مواقع مميزة وظاهرة.

ووزارة التربية والتعليم لا تعلم أن هذه المناطق في أمس الحجة لمباني مدارس مخصصة لتكون مدارس وإلغاء فكرة المدارس المستأجرة. فهي بحاجة حقيقية لكثير من الخدمات التي تحتاجها المدارس. والعمل على إنشاء رياض أطفال حكومية.

بقي أن أقول إن نقطة التفتيش التي أمام مسجد السيدة عائشة. تحتاج إلى تنظيم وترتيب وتجيهز وإضاءة فهي تعد واجهة لمدخل مكة المكرمة من الناحية الشمالية.

كما تتحتم على أمانة العاصمة إعادة تصميم موقع إشارة النوارية بحيث يمكن للقادم من مكة المكرمة اللف والدوران للعودة لمكة دون انتظار الإشارة المرورية بحيث تنظم جزيرة وسطى تسمح باللف مرة أخرى فهذا يخفف عبء الضغط.

أما المرور فأعتقد أن المسؤولين في إدارة المرور لا يعرفون هذه المنطقة فليس بها رقابة مرورية أو إشارات مرورية داخل شوارع الأحياء والمخططات وضرورة وضع كاميرا ساهر عند إشارة طريق المدنية المنورة الرئيسية لأن قطعها يشكل كارثة مفجعة..

كما أن مساجد المنطقة تحتاج إلى إعادة ترميم وصيانة وأعتقد أن أعداد المساجد في الأحياء والمخططات لا تفي بالمطلوب فيقع على وزارة الشؤون الإسلامية توجيه الراغبين في بناء المساجد لهذه المنطقة.

والله يسترنا فوق الأرض، وتحت الأرض، ويوم العرض، وساعة العرض، وأثناء العرض.

* نقلا عن صحيفة "عكاظ" السعودية.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.