وزارة الداخلية تحذر من استغلال قضايا الموقوفين

قالت إن البعض حاول جعلها شأناً عاماً بتنظيم تجمعات صغيرة لتزييف الواقع

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

كما شدد على أن جميع الموقوفين سواء محكومين أو متهمين يتمتعون بكافة حقوقهم الشرعية والنظامية والإنسانية والتي تشرف على تنفيذها هيئة التحقيق والادعاء العام وهيئة حقوق الإنسان والجمعية الوطنية لحقوق الإنسان.

ولفتت إلى أن أسرهم يحصلون على النفقات المالية والدعم المناسبين لمواجهة متطلبات حياتهم المعيشية والصحية والتعليمية. وقد خصصت وزارة الداخلية لذوي الموقوفين وأسرهم مكتباً خاصاً للتواصل معهم وتلمس احتياجاتهم والعمل على توفيرها.

وأشار البيان الصادر عن "الداخلية" إلى أن في ما يخص الموقوفين الذين ترددت أسماؤهم في سلسلة التجمعات المحدودة التي تم التعامل معها في عدد من المواقع فقد صدر بحق بعضهم أحكام قضائية بالحبس، فيما لايزال الآخرون يمثلون أمام المحكمة الجزائية المتخصصة بتهم ارتكاب جرائم نتج عنها مقتل وإصابة عدد كبير من الأبرياء.

ومن بين هؤلاء محمد بن عبدالله التركي والسجينة هيلة القصير، ومحمد بن صالح البجادي، وبدر بن فهد بن سميح، ونمر سهاج البقمي، بالإضافة إلى فهد عبدالعزيز علي الشرهان، ومحمد مصلح الشهري، فضلاً عن فهد علي القحطاني، وخلف حمدان الطويلعي العنزي، وخالد جار الله المشاري.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.