.
.
.
.

200 ليلة قضاها سياح سعوديون خارج بلادهم هذا العام

أكثر من عشرة آلاف موقع سياحي و1675 موقع تراث تفتقد الخدمات المتكاملة

نشر في: آخر تحديث:
قال تقرير صادر عن الهيئة العامة للسياحة والآثار بالسعودية، إن السياح السعوديين قضوا 200 ليلة خارج السعودية هذا العام، 42.8% منها كانت خلال الفترة من حزيران/يونيو إلى أيلول/سبتمبر التي وافقت إجازة الصيف، بينما كانت نسبة 8% منها خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الذي وافق إجازة عيد الأضحى المبارك.



واعتبر التقرير أن حجم إنفاق المغادرين من المملكة بلغ نحو 60.6 مليار ريال، اقتطع الترفيه الحصة الكبرى منها بنحو 16.5 مليار ريال، تلاه التسوق الذي كلفهم 15.1 مليار ريال، ثم كلفة مرافق الإيواء التي ناهزت 11.8 مليار ريال.



وأشار إلى أن عدد الرحلات المغادرة من المملكة 15.8 مليون رحلة، منها 15.2 مليون رحلة سياحية، و584 ألف رحلة زوار اليوم الواحد، كما غادرت المملكة 10.8 مليون رحلة سياحية لقضاء عطلات خارجية، أي ما يعادل 70.8% من إجمالي الرحلات، إضافة إلى 2.6 مليون رحلة لزيارة الأصدقاء والأقارب، في حين مثلت الرحلات لغرض الأعمال والمؤتمرات نحو 5.2% من إجمالي الرحلات، وذلك بحسب تقرير لمركز المعلومات والأبحاث السياحية «ماس» التابع للهيئة العامة للسياحة والآثار.



يذكر أن أبرز توجهات السعوديين لاستغلال إجازة عيد الأضحى لا تخرج عن السياحة الخارجية أولاً، ثم الداخلية ثم التوجه للحج، وخصوصاً مع بدء اعتدال الأجواء في الكثير من المناطق في السعودية في هذا الوقت من السنة.



وتأتي الأسعار على رأس أهم الانتقادات للخدمات السياحية، فيما يقدر عدد من الخبراء أن هناك أكثر من عشرة آلاف موقع سياحي، ولكنها تفتقد لباقة الخدمات المتكاملة مع وجود أكثر من 1675 موقع تراث ثقافي سياحي في المملكة.

وتحتضن السعودية عدداً من الآثار التاريخية، من أهمها مدائن صالح، وقرية الفاو، والأخدود، إلى جانب المتاحف، ومباني ومواقع التراث العمراني، وموقع إنتاج الحرف والصناعات التقليدية، والأسواق الشعبية، إضافة إلى تراث المناطق الصحراوية والساحلية، بجانب ممارسة هواية الغطس في شواطئ المملكة الممتدة على طول البحر الأحمر والخليج العربي.