.
.
.
.

متى نطبّق مبدأ السلامة أولاً؟

يوسف الكويليت

نشر في: آخر تحديث:
كانت أرامكو رائدة بين الشركات العالمية في الحصول على جوائز كبرى ومرموقة في السلامة، ولا أعرف مدى استمرار هذه الريادة، وكان المفترض التعلم منها لأنها مدرسة تأسست على عقل متطور، لكن السلامة في مدننا أصبحت مثار تساؤل وخوف بعد حرائق وسقوط مدارس البنات، وكارثة سيول جدة وحريق بيت الزواجات في بقيق، والقائمة تطول، غير أن حادث الخميس الماضي بانفجار صهريج الغاز في الرياض يفتح العيون والنوافذ والعقول على بنية السلامة الوطنية، مثلاً ماذا لو سقطت طائرة في حي شعبي مكتظ بالسكان؟ أو حريق في محطة بنزين والتي تتواجد بالأحياء، وتوجد عدة إطفائيات صغيرة قد لا تكون صالحة لتقادم الزمن عليها؟



مشكلتنا بتعدد المخاطر فبعض البيوت لديها خزانات غاز سعتها ألف وخمسمائة وأخرى اسطوانات لا توجد على جوانبها كيفية الاستعمال ولا وسائل الوقاية، وحتى المحابس تبقى عرضة لتسرب الغاز، وبشوارعنا تجوب الصهاريج لمختلف أنواع الوقود، بنزين، وقاز، وغاز، وديزل وتقودها عمالة مستوردة لا تفهم بمعاني السلامة، بل وتنطلق بسرعات مخيفة، وهناك محلات بيع اسطوانات الغاز ومحطات البنزين بوسط الأحياء، وهناك عمارات وأبنية وأسواق مركزية وأخرى شعبية، وعلينا تذكر حريق أسواق البطحاء بالرياض، وأنا لا ألوم الدفاع المدني في تغطية ومراقبة مدن المملكة وقراها، لأن محدودية جنوده وضباطه وتعدد القضايا وتزايد السكان ونمو المدن، لا تتوازى مع احتياجاته من المختصين والعاملين والتقنيين، بل ويقوم بتضحيات لا يعلنها عند تعرض الإطفائيين للموت خنقاً أو حرقاً..



نعرف أن الحمولات الخطرة سواء كان سموماً أو غازات أو قوداً، تتقدمها سيارات انذار من الأمام والخلف، وإضاءات تحذر وتقنن سرعاتها وخط سيرها، ووقت دخولها وخروجها، والطرق التي تسلكها، لكن ذلك كله لا يعمل به، والقصور لا يعلق على رقبة أحد، بل المسألة تعني التوعية بشروط السلامة لأن في كل مواقع بيوتنا وشوارعنا ومصانعنا وغيرها، توجد بيئات خطرة، ولذلك لا بد من قوانين رادعة للمخالف وتعليمات للجاهل، وأن تعمل الأجهزة المعنية بالوزارات والدوائر الحكومية والشركات ودوائر العمل لسن القوانين ومراقبة تطبيقها..



هناك دول تفاخر بعدد متطويعها ومهارتهم المهنية، واتقانهم العمل وقت الحروب والحوادث الطبيعية، حتى أن أعمالهم تعدت أقطارهم لمواقع الكوارث، ونحن رغم وجود البيئة الصالحة لتدريب المتطوعين، لا نجد الكفاءة متوفرة، بحيث يتم تدريبهم واحضارهم بمختلف الوسائل السريعة، وكان من روائع حادث صهريج غاز الرياض تدافع الشباب للتبرع بالدم ومحاولة الانقاذ للجرحي، وهي بذرة قابلة للنمو والتوسع، لكن ما نحتاجه خطط واضحة وسريعة لإنشاء منظومة عمل للسلامة العامة من كل المخاطر.

*نقلا عن صحيفة "الرياض" السعودية.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.