.
.
.
.

وزير الداخلية السعودي لطفلة الحمندي والدك بطل

خص ذوي "الحمندي" و"المنيع" بأول زيارة له بعد تعيينه وزيراً

نشر في: آخر تحديث:
خص وزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ذوي الجندي الأول بشرورة "الحمندي" و"المنيع"، بأول زيارة له بعد تعيينه وزيراً للداخلية. وقال بن نايف: "أبشركم، فالشهيدان كانا شجاعين ولم يترددا أبداً في مواجهتهما وأداء واجبهما، وحقهما علينا عظيم".

وفي مشهد مؤثر، احتضن وزير الداخلية طفلتي فهد الحمندي، قائلاً للطفلة رونق: "والدك مات شهيداً وبطلاً، وعندما تذهبين للمدرسة سيقولون لك: هذه بنت الشهيد، وسينظرون لك بإعجاب".

ونقل الوزير تعازي ومواساة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير سلمان بن عبدالعزيز، لذوي الجندي أول فهد بن حسين فهد الحمندي ومحمد بن حسن علي منيع "من منسوبي حرس الحدود"، اللذين توفيا يوم الاثنين الماضي أثناء تأديتهما عملهما في دورية لحرس الحدود في محافظة شرورة بمنطقة نجران.

والتقى بن نايف في مقر قيادة حرس الحدود بجازان أمس بذوي الجنديين، بحسب "الوطن" السعودية، ونقل لهم تعازي القيادة، وقال "إن شهيدي الواجب شرفاني وشرفا الوطن باستشهادهما دفاعاً عن الوطن".



ووجه حديثه لعائلتيهما قائلاً: "إن أبناءكم هم أبناؤنا، وحق رجال الأمن علينا عظيم بأن نرعى أسرهم، واطمئنوا من هذه الناحية. ومن حسن الخاتمة أن يكتب الله الشهادة للإنسان دفاعاً عن دينه وعن الوطن"، مضيفا أنه "تلقى اتصالاً من أمير المنطقة الأمير محمد بن ناصر، وكان يرغب أن يكون متواجداً اليوم ولكن لديه عزاء في الرياض".