.
.
.
.

خمبلة صدام ثقافي يجسد واقعاً سعودياً

حصد مليون و500 ألف مشاهد عبر اليوتيوب خلال 4 أيام

نشر في: آخر تحديث:
"خمبلة" هذه الكلمة التي ليس لها معنى لغوي معروف، بل هي كلمة منتشرة بين فريق عمل البرنامج، يطلقونها على الأحداث غير المنطقية أو العشوائية.

كانت فكرة تلوح في الأفق بعد أن لاحظ فريق العمل استمتاعهم بعمل الإسكتشات الفنية القصيرة التي بدأوها في برنامجهم السابق "لا يكثر".

اجتاح برنامج "خمبلة" الذي لم يعرض منه سوى 3 حلقات الشارع السعودي، وذلك من خلال تجسيده لفئات معينة من المجتمع، حتى أصبحت بعض الكلمات الحوارية في البرنامج من حديث الشارع اليومي، يعبر من خلالها بعض الشباب عن أفكارهم وتصنيفاتهم.

أما حلقته الأخيرة، التي جسد فيها فريق العمل بعض الصدمات الحضارية والثقافية بين المجتمعات، فكانت بمثابة "ضربة موفقة"، حيث حصلت خلال 4 أيام على مليون و500 ألف مشاهد.

وصرح مخرج "خمبلة" علي الكلثمي لـ"العربية.نت " أنه يقود خمبلة حالياً فريق عمل كبير من ممثلين ومخرجين وكتاب وفريق إنتاجي، حيث بدأ مشروع البرنامج بثلاث مخرجين؛ علاء يوسف، علي الكلثمي، وحسام السيد".

وأضاف "خمبلة لا يعتمد في طرحة على ممثل واحد أو شخصية ثابتة، بل يستضيف الممثل المناسب للشخصية، كما ظهر في العمل إلى الآن الكثير من الشباب السعوديين المبدعين؛ أمثال علي الكلثمي، ومؤيد النفيعي، ومحمد الدوخي، وفهد البتيري، وإبراهيم الخيرالله، وإبراهم مسيسبي، وحسام الحارثي، وآخرون".

وعن انتشار البرنامج، علق الكلثمي "خمبلة وصل إلى فئة كبيرة من المجتمع، وهذا شيء يسعدنا، توقعاتي أن الجودة الفنية في العمل من ناحية النص والأفكار، أو من ناحية الإخراج وإتقان الممثلين لشخصياتهم، يعود على المشاهد بتجربة ممتعة عندما يشاهد حلقات خمبلة، أيضا هناك عامل التعمق في الثقافة السعودية وعكسها من ناحية فنية ومضحكة قد تنعكس على المجتمع بالشكل الإيجابي، وهذا من فوائد الكوميديا ونتائجها على المشاهدين والمتلقين".



وأوضح الكلثمي أن البرنامج هو من إنتاج شركة “C3film” والتي تقع تحت مظلة موقع "تلفاز11" للنشر، الموقع الذي بدوره ساهم كثيراً في التواصل مع الفنانين السعوديين، والإمداد بالكثير من الطاقات الفنية الشبابية في المجتمع السعودي، وخلق البيئة المريحة جداً للانطلاق بالأفكار وتنفيذها على أرض الواقع، وتسويق المادة.

كما ساهموا في توفير المردود المادي المريح، الذي يمكننا من خلاله الاستمرار وإنتاج حلقات أكثر، خصوصا وأن تكلفة البرنامج عالية بخلاف البرامج الأخرى في الشبكة العنكبوتية، حيث يحتوي على فريق عمل ضخم وإنتاج عالي التكلفة.