.
.
.
.

أمريكيون يعيدون للسعودية قطعاً أثرية عثروا عليها منذ عقود

وجدوها أثناء مرحلة طفولتهم في صحراء المملكة واحتفظوا بها

نشر في: آخر تحديث:
بادر سبعة مواطنين أمريكيين بإعادة عدد من القطع الأثرية السعودية التي كانت بحوزتهم منذ عقود، حيث عثروا عليها أثناء مرحلة طفولتهم في الصحراء واحتفظوا بها لفترة من الزمن.

وكرّمهم الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، خلال حفل افتتاح معرض روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور الذي انطلقت فعالياته في متحف "سميثسونيان".

باربرا دينس مارتن من كاليفورنيا- وهي واحدة من المبادرين بإعادة قطع أثرية سعودية وقد تم تكريمها في واشنطن- تقول إنها ولدت في السعودية وأقامت فيها حتى بلوغها سن العشرين.

وأضافت "عندما كنت طفلة صغيرة كنت أذهب بصحبة عائلتي في نهاية كل أسبوع تقريباً للتنزه خارج المدينة، فقد كانت الصحراء فاتنة وتزخر بالنباتات الغريبة والزواحف والحيوانات، وكانت الأراضي ممتلئة بقطع فخارية يعود تاريخها إلى آلاف السنين".

60 إلى 70 قطعة فخارية بعضها عبارة عن شظايا وحطام

وأضافت "كنا نقضي ساعات طوال في البحث عن أشياء جديدة وغريبة، وبالفعل كنا نعثر في كل مرة نخرج فيها على أشياء جديدة، وذلك بفعل الرياح التي تزيح الرمال وتكشف لنا كنوزاً مختلفة، حيث استطعنا جمع تشكيلة تتراوح ما بين 60 إلى 70 قطعة فخارية، بعضها عبارة عن شظايا وحطام، والبعض الآخر كانت سليمة تماماً، كما كنا نعثر في بعض الأحيان على قطع زجاجية".

وتابعت "كنا نعلم أن تلك القطع أثرية، وأنها قد تعود إلى آلاف السنين، ولأنه لم يكن يوجد من يهتم بتلك الكنوز ويحفظها آنذاك، فقد قمنا بجمعها والعناية بها وعرضها في منزلنا، وعندما حان وقت عودتنا لبلادنا، الولايات المتحدة الأمريكية، قمنا بتغليفها بكل عناية ونقلها لبلادنا وعرضها في منازلنا".

المملكة تتحمل كافة التكاليف

ويقول آرثر كلارك مساعد محرر في مجلة عالم أرامكو السعودية وممثل مشروع شركة أرامكو السعودية لاستعادة القطع الأثرية من موظفي شركة أرامكو "لقد لمسنا تجاوباً سريعاً لمبادرة استعادة الآثار التي أطلقتها الهيئة العامة للسياحة والآثار برئاسة الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز وشركة أرامكو السعودية"

وذكر كلارك أن الجهود تضمنت توجيه نداء للسعوديين وغير السعوديين حول العالم الذين يمتلكون آثاراً سعودية لإعادتها إلى موطنها على أن تتحمل المملكة كافة التكاليف.

وكانت الهيئة العامة للسياحة والآثار، وشركة أرامكو السعودية وقعتا قبل عام اتفاقية لاستعادة الآثار الوطنية التي خرجت من المملكة، وتعمل "أرامكو" بمقتضاها على استعادة الآثار المنقولة إلى الخارج من قدامى موظفيها بالتنسيق مع الهيئة التي تسجل الآثار المستعادة في سجل الآثار الوطنية، ومن ثم إعارتها لأرامكو لعرضها في متاحفها، ثم أطلقت "أرامكو" مشروع إعادة القطع الأثرية للوطن، بالتنسيق مع شركتي خدمات أرامكو في هيوستن، وأرامكو فيما وراء البحار في لندن التابعتين لها.