.
.
.
.

درس اليوم أيتام قرية طيبة

علي القاسمي

نشر في: آخر تحديث:
في دُور الأيتام تتوالى القرارات والأوامر المزاجية والتصرفات المبنية - كما أعتقد - على ما يشبه ردود الفعل اللحظية، ويبدو أن العقوبات وأوراق التحقيق المفترض أن تصاحب جدلية وعشوائية هذه القرارات تصاب بالشلل عقب بضعة أيام من المطالبات الشعبية حول إحضارها.

الإشكالية الكبرى تتمحور في أن هناك حقائق لا بد من أن تستوعبها وزارة الشؤون الاجتماعية جيداً. ضعوا خطاً أحمرَ تحت مفردة «الاستيعاب». الحقيقة الأولى: أن من يقوم بمهام إدارة هؤلاء الأيتام مشغول في مهام أخرى، وحماسته مغلقة، لعدم الكفاءة، لذا فهو «المسؤول الخاطئ في المكان الخاطئ».

الحقيقة الثانية: أن من أوكلت إليه أعمال الرعاية والاهتمام والإشراف المباشر لا يعرف معنى «يتيم»، ولم يُجرب مرارة اليتم وحدّته! بينما جل تفكيره منصب على ما سيهطل من خيرات في الحساب المصرفي، نهاية كل شهر، ولا أخفي أن هذه الحقيقة تتقاطع مع الحقيقة الأولى، لكن بنسب متفاوتة، تبعاً للمقارنة والمقاربة، بينما تتمثل الحقيقة الثالثة في أن وزارة الشؤون الإسلامية لم تقتنع حتى تاريخه بجدوى التدوير الإداري والتغيير والنقل والتصفية، وأنها جزء من مذكرة الحلول.

نزيلات قرية أيتام طيبة بالمدينة المنورة صدرت في حقهن قرارات مزاجية وأوامر فردية من مسؤولات في الوزارة تتضمن خروجهن من مقرهن - الذي كان هدية من أمير المنطقة السابق وحرمه - ليذهبن إلى عمارة سكنية، وليت تذبذُب الحال المزاجية توقفت عند هذا القرار العظيم، لكان توقفتُ أنا أيضاً عن الكتابة عن اليتيمات اللاتي هن في ذمتهن. بل إن المزاج قرر - أيضاً - منعهن من الخروج وزيارة الصديقات وحرمانهن من المصروف، وكذلك من التجاوب مع الصحافة.

لن أمضي في مآسٍ تبوح بها نزيلات القرية، لكن على الوزارة أن تفصل في مأساة هذه الدار أولاً، وتتأهب لملفات مؤلمة أخذت في التزايد والتنوع.

الفصل يتضمن عقاباً يليق بالمزاج، ويمسح دموع اليتيمات اللاتي يُمنعن من التواصل مع العالم الخارجي، حتى لا تُرفع العباءة عن الأوجاع الداخلية.

هؤلاء اليتيمات لهن حاجات خاصة ويردن اهتماماً مختلفاً. هن فتيات حكم عليهن الزمن والمجتمع بعدم الحركة ونقص التنفس، إلا برفقة حماية ذكورية، وللحق أن هذه الحماية تتطلب قدراً عاليا من الرجولة والإنسانية، فدُخَان دارهم الذي أخذ في الانتشار يستحيل أن يكون من دون نار، ولفقر مكشوف في المعايير الإنسانية.

انتهى بالأمس القريب درس «مأساة أيتام جازان»، وحضر اليوم درس «أيتام قرية طيبة»، والخوف من الدرس المجهول المقبل لأيتام ليسوا في جدول الاهتمام. على الوزارة أن تتحمس لإيجاد علاج فعال ومراجعة الحقائق الفائتة بلا مجاملة أو مراوغة، فلا أشدَّ ولا أقسَى من حرق قلب اليتيم وقهره، والوزير يقول:- «رحم الله من أهدى إليّ عيوبي»، وهذا محل سعادة وتفاؤل، لكن إصلاح العيوب يتطلب تضحيات شجاعة بمسؤولين مبدعين في التبريرات والأعذار، ولا يعرفون سوى «كل شيء تمام.. طال عمرك».


*نقلاً عن "الحياة"
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.