5 سعوديات يرفعن قضايا ضد أولياء أمورهن بدعوى تزويجهن بالقوة

وصل عدد القضايا المماثلة إلى 62 قضية خلال الأعوام الـ14 الماضية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

وقال العشوان "ما يحدث هو مؤشر جيد في تصحيح نظرية المجتمع، والإسلام نص على أن من واجب ولي أمر الفتاة عند تزوجيها، أخذ رأيها في الزوج ووجوب موافقتها، وضرورة الإيجاب والقبول بين الزوجين والنظرة الشرعية أيضاً"، موضحاً أن مفهوم قضايا الزواج بغير رضا في المحاكم السعودية هو أن تتقدم الفتاة إلى المحاكم بدعوى على ولي أمرها بحجة تزويجها من دون رضاها.

ولفت إلى أن من الواجب على مأذون الأنكحة أن يسمع رأي الفتاة عند كتابة عقد النكاح، ويتأكد من رضاها عن هذا الزواج من خلال سؤالها مباشرةً، لكن بعض مأذوني الأنكحة يتجاهلون شرط وجوب سماع رأي الفتاة بالزواج، وفي بعض الأوقات يحدث غش من ولي الأمر، ويأتي بفتاة للمأذون لسؤالها، وهي ليست الفتاة المراد تزويجها، مؤكداً أن من حق الفتاة التي لم تسأل أن ترفع دعوى ضد المأذون من خلال إدارة المأذونين في وزارة العدل، وهي من تتبنى محاسبته على تقصيره في هذه النقطة.

وحول تأخير البت في قضايا الأحوال الشخصية في المحاكم السعودية قال العشوان: "سبق أن تقدمتُ بمقترح لوزارة العدل بضرورة عدم تأخير قضايا الأحوال الشخصية عن جلستين أو ثلاث، مــثل قضايا الزواج بغير رضا وقضايا العضل والـــخلع والفسخ، لأن هذه القضايا تمس شخصية المرأة وتصــيبها بأضرار نفسية ومعنوية، ولا بد من معالجتهــا، كما طالبت بإنشاء هيئـــة متخــصصة بقضايا الأحــوال الشخصية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.