.
.
.
.

العريفي يستغفر الله ويتوب عن تصريحاته الداعمة لـ "القاعدة"

قال إنه عاد إلى الكتب وتبين حقيقة فكر ومنهج التنظيم القائم على التكفير

نشر في: آخر تحديث:

استغفر الداعية محمد العريفي الله، وأعلن توبته من دفاعه عن تنظيم القاعدة، ونسخ كلامه بكلامٍ جديد بعد أن تبين حقيقة فكر التنظيم القائم على تكفير المسلمين وإراقة الدماء، على حد قوله.

وتراجع الشيخ العريفي، الأستاذ في جامعة الملك سعود بالرياض، عن تصريحاته السابقة بتغريدة على صفحته في "تويتر" كتب فيها: "(قال عمر: لا يمنعنك قضاء قضيته بالأمس فراجعت عقلك، وهديت لرشدك أن ترجع للحق..) سُئلت البارحة عن كلامي عن القاعدة، فأجبتُ بمقطع ننشره اليوم".

ووضع العريفي مقطع فيديو، تنشره "العربية.نت" مع هذا التقرير، يشرح فيه ملابسات تصريحاته السابقة حيث كان قد اعتبر، في حديث مع قناة "الجزيرة" القطرية أن المنتمين لتنظيم القاعدة ليسوا من المتساهلين بتكفير المسلمين وليسوا من المتساهلين في إراقة الدماء.


معلومات خاطئة


وفي المقطع الجديد أوضح العريفي أنه في مقابلته القصيرة والمباشرة مع القناة وردت اتصالات من المشاهدين تسأله عن "جبهة النصرة" والكتائب الموجودة في سوريا وأنجر الكلام عن تنظيم القاعدة. وأضاف: "أنا ذكرت معلومات بنيتها على حوارات مع بعض الإخوة المهتمين بتنظيم القاعدة ثم تبين لي أن المعلومات خاطئة".

ورجع العريفي عن تصريحاته السابقة وقال "كلاماً ينسخ الكلام الماضي"، حسب تعبيره. وأوضح أنه عندما نظر في منهج تنظيم القاعدة تبين له أن "عدداً من المنتسبين إليه عندهم تساهل بالقول بكفر المسلمين وبإراقة الدماء".

وفسر العريفي أنه اطلع على بعض الكتب التي يؤصلون فيها لهذا المنهج واكتشف أن بعضا من أعضاء تنظيم القاعدة قد يكون له علاقات ودعم من "بعض الدول الحاقدة على أهل السنة والجماعة".

وشدد العريفي على أنه يتراجع عن تصريحاته السابقة وأكد أنه "لا يجوز التساهل بتكفير المسلم وإراقة دمه".


التصريحات السابقة


وكان العريفي قد قال في حديث لقناة "الجزيرة" أن المنتمين لتنظيم القاعدة ليسوا من المتساهلين بتكفير المسلمين وليسوا من المتساهلين في إراقة الدماء. وأضاف: "أنا لست من القاعدة ولا أتبنى فكرهم ولكن الله تعالى يقول "إذا قلتم فاعدلوا".

وترحم العريفي، في حديثه السابق، على زعيم تنظيم القاعدة قائلاً إنه لم يكن يحمل هذه الأفكار وأضاف: "الشيخ أسامة بن لادن رحمه الله، لم يكن يتبنى الكثير من الأفكار التي اليوم تنسب إلى القاعدة".

وأشار إلى عدم اتفاقه مع كل ما ينسب إلى القاعدة من آراء أحياناً هي لا تتبناها، وأضاف: "أنا سمعت بعض الإخوة وبعض الآراء التي ينسبونها إلى القاعدة وإلى من يتبنون فكرهم وهي أفكار ليست صحيحة".

وأنهى العريفي حديثه بقوله: "أنا لست في معرض الدفاع عنهم ولست واحدا منهم لكن الأصل أن ينظر بالعدل عندما نتكلم".


حملة على "تويتر"


وأنشأ مغردون في "تويتر" هاشتاغ يحمل عنوان: "العريفي_يدافع_عن_القاعدة"، استنكروا فيه حديث العريفي وذكّروا بعمليات القاعدة في السعودية وفي دول إسلامية عديدة والتي راح ضحيتها المئات من المسلمين والأبرياء، واعتبروا أن حديث العريفي يناقض بشكل واضح السياسة التي تعمل بها القاعدة في جزيرة العرب.

يذكر أن القاعدة تنظيم جهادي ارتبط بزعيمه الراحل أسامة بن لادن، ويعتبر ذراعه في اليمن هو اﻷخطر، ويتخذ من الأراضي السعودية واليمنية مسرحاً لعملياته.

وقد نشأ تنظيم القاعدة في جزيرة العرب إثر اندماج بين تنظيميْ القاعدة في كل من السعودية واليمن في بدايات عام 2009، بعد تشديد السلطات السعودية ملاحقة عناصر التنظيم داخل الأراضي السعودية، مما دفع بهم إلى اللجوء إلى الأراضي اليمنية, مستفيدين من الوضع الأمني المتدهور وحالة عدم الاستقرار بهذا البلد حينها وحتى الآن.

وكانت أقوى محاولات تنظيم القاعدة هي السعي لاغتيال وزير الداخلية السعودي الحالي اﻷمير محمد بن نايف. فيما يرى المتابعون أن التجربة السعودية الرائدة نجحت في تقليم أظافره وتجفيفه تماماً وهو ما شهد إشادة عالمية ودعوة لاستنساخ التجربة.