.
.
.
.

صحة الكهرباء

سعد الدوسري

نشر في: آخر تحديث:

عُقِد صباح الأربعاء الماضي، اللقاء المفتوح بين مدير الشؤون الصحية بمحافظة الأحساء الدكتور عبدالمحسن الملحم وبين منسوبي مركز الأمير سلطان لجراحة القلب بالأحساء من أطباء وفنيين وإداريين، وقد حضر اللقاء عدد من المسؤولين بالمديرية. وكم كنت أتمنى أن يخلو اللقاء من الكلمات الرنانة والصور الفنانة، وأن يتم التركيز على الآلية التي يمكن من خلالها إنهاء مشاكل الخدمات الصحية بمنطقة الأحساء، وعلى رأسها انقطاعات الكهرباء المتواصلة على مستشفى رئيس، مثل مستشفى الهفوف العام، إذ انقطع التيار الكهربائي عن المستشفى بالكامل قبل أن تعمل المولدات الاحتياطية لتغذية أقسام المستشفى الحيوية وأقسام المرضى. ويأتي ذلك الانقطاع بسبب خلل مفاجئ في محول الكهرباء الرئيس التابع لشركة كهرباء الأحساء حيث استمر العمل فيه قرابة 20 دقيقة، وأكد مدير العلاقات العامة والإعلام الصحي بمديرية الشؤون الصحية بالأحساء إبراهيم الحجي أن سبب الانقطاع يرجع إلى عطل في المحول الخارجي الذي يغذي المستشفى بالكهرباء العامة التابع لشركة كهرباء الأحساء، لافتا إلى أن المحول المذكور لا يدخل ضمن مسؤوليات الشؤون الصحية.

يأتي هذا الكلام وكأن المسؤول الوحيد عن مشاكل الصحة، هي شركة الكهرباء!! حتى وإن كان الأمر كذلك، فهل نترك حياة مرضانا رهينة لهذه الشركة؟! لماذا لا يتم اتخاذ إجراءات حاسمة لحل مثل هذه المشاكل؟! لماذا لا تضع وزارة الصحة ووزارة المياه والكهرباء، آلية منضبطة لمواجهة أي خطأ في هذا السياق، وذلك لأن الخطأ سندفع ثمنه عبر حياة مرضى أبرياء، لن تعوضنا عنهم لا وزارة الصحة ولا وزارة المياه والكهرباء.

*نقلا عن صحيفة "الجزيرة" السعودية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.