.
.
.
.

حريق يؤجل الدراسة في كلية "العلوم والآداب" في بريدة

اتهام مشرفات بمنع الطلبات من إخلاء المبنى ما تسبب بتدافعهم

نشر في: آخر تحديث:

تسبب حريق نشب في كلية العلوم والآداب، التابعة لجامعة القصيم في مدينة بريدة أمس في تعليق الدراسة في الكلية اليوم الأربعاء، بعد أن تم على أثره إخلاء الطالبات من المبنى، في إجراء احترازي حفاظاً على سلامتهن.

وقال مدير المركز الإعلامي في الجامعة، بندر بن أحمد الرشودي: "إن تماساً كهربائياً نتج عنه دوي صوت صافرات الإنذار داخل الكلية، وفي هذه الأثناء تم استدعاء الدفاع المدني من قبل إدارة الكلية وإخلاء المبنى من الطالبات للساحة الواقعة خارج الكلية، بإشراف الجهات الأمنية والهلال الأحمر وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر".

وأكد الرشودي أن تعليق الدراسة جاء بناءً على توجيهات مدير الجامعة بعد اطلاعه على تقرير فرق الصيانة والدفاع المدني، الذين أكدوا "وجود تماس كهربائي في أحد المعامل ناتج عن زيادة الأحمال حسب المعلومات الأولية".

من جانب آخر قالت صحيفة "الاقتصادية" السعودية، نقلا عن مصادر خاصة إن تجاوب مشرفات كلية العلوم والآداب التابعة لجامعة القصيم في مدينة بريدة، مع الحريق الذي نشب فيها, كان ضعيفاً من ناحية إخلاء الطالبات من قاعات الدراسة بعد سماع جرس الإنذار، حيث وجهن الطالبات بعدم الخروج من القاعات، وكشفت أن إحدى المشرفات وجهت بدخول الطالبات لمقاعد الدراسة قبل أن يتم الإخلاء بشكل سريع، الأمر الذي تسبب في حدوث تدافع بين أعداد كبيرة من الطالبات.