.
.
.
.

آل الشيخ: المرأة ستعمل في الهيئة ولكن لن تركب "الجمس"

نفى التصدي للعروض السياحية الخارجية للسعوديين بمناسبة "الفالنتاين"

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ أن "الرئاسة بدأت في تهيئة مكاتب نسائية في الرئاسة، متمنياً أن يبدأ عمل المرأة في الهيئة بنهاية العام المقبل. ونقل عنه جزئية ضمن لقاء تلفزيوني سيبث لاحقا عبر التلفزيون الرسمي السعودي أن "عملها لن يكون ميدانياً. إذ لا بد من وجود كادر نسائي، ونحن في أمس الحاجة إليهن، والهيئة تقع في إحراجات في الأندية النسائية، والأسواق النسائية، ولذلك نتمنى من المسؤولين أن يدعمونا بوظائف نسائية، والناس يتوقعون أن موظفات الهيئة سيركبن "جمس الهيئة"، وهذا لن يتم، بل سيكون عملهن منظماً وفي مكان خاص بهن".

إلى ذلك، انتقد ما يسمى "الخَطَّابات" وزيادة حالات الابتزاز، بسبب توزيعهن صور الفتيات، مطالباً بضرورة وضع نظام فوري للعقوبة لهذه القضايا، على أن تكون "مُغَلَّظة"، مؤكداً أن الهيئة تتعامل مع قضايا الابتزاز بـ"سرية" ومن دون رفع أسماء الفتيات إلى جهات التحقيق.

التربص بالناس ليس من الإسلام الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ من جهة أخرى، رفض آل الشيخ أي توجه للهيئة للتصدي لما عرف بظاهرة الحملات السياحية الخارجية التي تستهدف السائح السعودي خلال فترة ما يعرف بـ "عيد الحب" والتي برزت مؤخرا، مؤكدا أن "التربص بالناس ليس من الإسلام في شيء، وأن الإنكار لا يكون إلا للمنكرات الظاهرة فقط، وعند ضبط هذه المنكرات يتم التعامل معها بحسب الحالة، مشدداً على ضرورة أن يعي الناس أن الهيئة جهاز تنفيذي وليس تشريعياً بقوله "نحن ننفذ ولا نشرع".

ليس كل من سافر باحثاً عن البدعة

وأضاف آل الشيخ: "يجب ألا نستبق الأحداث، ولا يجب أن نتتبع عثرات الناس، إلا إذا وجدنا منكراً ظاهراً ولدينا عليه من الله سلطان، عندها سنعالج كل قضية وفق ظروفها، مشيراً إلى أن التوثب الدائم لتصيد أخطاء الناس ليس من الإسلام في شيء".

وقال: "أما من وافق سفره هذا اليوم فعلينا إحسان الظن به، فليس كل من سافر باحثا عن البدعة"، مشدداً "على ضرورة الابتعاد عن وصف الناس بأنهم أهل بدعة لمجرد سفرهم في هذا اليوم، فالناس في سفر طوال أيام السنة." وذلك بحسب ما نشرت صحيفة "الوطن" السعودية.

يذكر أنه برزت مؤخراً وخصوصاً من قبل القطاع السياحي في عدد من الدول لاستهداف السائح السعودي من خلال الترويج لعروض خاصة للإقامة في منتجعات وفنادق خلال هذا اليوم "الفالنتاين"، في حين أرجع "سياحيون" ارتفاع الإقبال على هذه العروض في هذه الفترة إلى البحث عن انخفاض الأسعار مقارنة ببقية الأيام الأخرى. ونفى رئيس لجنة الفنادق بالغرفة التجارية بالرياض، عبد الرحمن الصانع، وجود أي عروض من الفنادق داخل المملكة غير اعتيادية تستهدف هذا اليوم، مشيراً إلى أن العروض السياحية الخارجية تصل إلى المملكة عبر مكاتب وكلاء السفر والسياحة بالمملكة.

منع الرجال من العمل في المحلات النسائية

هذا في الوقت الذي شددت فيه هيئة الأمر بالمعروف أنها ماضية خلال الأيام القليلة المقبلة في منع الرجال من العمل في المحلات النسائية بكل أنحاء المملكة في إطار مهمتها الرامية الى ضبط المخالفات واتخاذ الإجراءات الشرعية بحق المخالفين وإحالتهم إلى الجهات المختصة، وإبلاغ وزارة العمل لتطبيق الإجراء النظامي.

وقال آل الشيخ: "عملية الضبط ستبدأ الأسبوع المقبل على محلات الملابس النسائية الداخلية، ومنع الرجال من ممارسة البيع فيها، لوحدهم أو بجانب المرأة في ذات المحلات، بالإضافة إلى أنه سيتم البدء في ضبط المخالفات على كل المحلات التجارية، سواء تلك التي تقع في المراكز التجارية أو المولات أو في الأسواق أو التي على الشوارع التجارية، وذلك بعد انتهاء المهلة المتفق عليها مع وزارة العمل، والتي لم يتبق منها سوى قرابة أسبوعين، وسيتم منع الرجال من ممارسة العمل فيها سواء في البيع أو خلافه". مؤكدا أن "الهيئة ستتخذ الإجراءات الشرعية لتطبيق العقوبات بحق المخالفين، وإحالتهم إلى الجهات المختصة".

كما أشار إلى أن الهيئة أصدرت تعميما لجميع فروعها المنتشرة بجميع أنحاء المملكة، لبدء تطبيق ضبط المخالفات، وطالبت الهيئة في التعميم من كل منسوبيها المعنيين، بإجراء عملية الضبط الفوري على أي مخالف لأنظمة وتعليمات تأنيث محلات بيع المستلزمات النسائية.