.
.
.
.

امرأة تعترف بضرب أبنائها ومحاولة طعن زوجها بسكين

"حماية": أكثر من 100 حالة عنف تتراوح أعمارهن من 18 وحتى 40 عاماً

نشر في: آخر تحديث:

كشفت إيمان الحربي مديرة جمعية حماية الأسرة الخيرية "حماية"، عن سيدة في الثلاثينات من عمرها تقدمت إلى الجمعية تفيد بأنها تعنّف زوجها وأبناءها بضربهم، فضلا عن محاولتها عدة مرات طعن زوجها بالسكين للتخلص منه إلا أنه نجا من تلك المحاولات.

وقالت إيمان إنه بعد مناقشة المرأة اتضح أنها تدخن السيجارة بشراهة، ولا تتعاطى أي مواد محظورة وتم إحالتها إلى الصحة النفسية لإجراء الكشوفات والتأكد من حالتها النفسية والعقلية.

من جهتها أوضحت مديرة الخدمة الاجتماعية بالجمعية أمل يحيى محنشي أن "حماية" تستقبل حالات العنف سواء المحولة من بعض الجهات الحكومية (الشؤون الاجتماعية أو جمعية حقوق الإنسان) أو الحالات التي تأتي بنفسها وبعد التأكد من الأوراق الثبوتية يتم فتح ملف لها وعمل دراسة ميدانية وبعد ذلك يتم متابعتها.

ونوهت محنشي إلى أن بعض حالات العنف تحتاج إلى وعي وتثقيف وأخرى تحتاج متابعة جهات حكومية مثل (الشرطة، أو المحاكم) وذلك على حسب وضع الحالة. بحسب ما ذكرت "المدينة".

وأضافت محنشي أن مجموع الحالات المعنفة التي استقبلتها الجمعية العام المنصرم وصل أكثر من 100 حالة عنف مختلفة ( جسدي – جنسي – لفظي) تتراوح أعمارهن من 18 عاما وحتى 40 عاما، واستطاعت "حماية" إنهاء نصف الحالات تقريبا.

وأوضحت أنه بعد تسجيل الحالة والتأكد من ثبوت وجود العنف تخضع المرأة المعنّفة لدورات تأهيلية وتطويرية، لافتة إلى مشاركة 60 حالة معنفة بدورات تطويرية في الخياطة، وتنسيق الزهور، والكورشية، وإدخال ومعالجة النصوص في الحاسب الآلي".