.
.
.
.

وجه أُنثوي لافت

عبدالله الجميلي

نشر في: آخر تحديث:

بعض وسائل الإعلام ركزت في أخبارها وصورها عن معرض الرياض الدولي للكتاب الذي تجري فعالياته هذه الأيام على (المرأة)!
فمثلاً يوم الجمعة الماضية نشرت إحدى الصحف المحلية تقريراً عن الـمعرض على صفحتين متقابلتين، زَيّــنَـتْـهما بـ ( 11 صورة) ملونة؛ ثمانٍ منها لم تخلُ من صور النساء، بل واحدة منها كانت مخصصة لإحداهُــنّ، وقد كُـتِــب تحتها ما نَـصّـه: ( وَجْـه أُنْـثَـوِي لافِـت في المَـعْـرِض)!!
وهنا لقد كتبت الخميس الماضي أن الواقع يؤكد أن معرض الرياض للكتاب قد خرج عن أهدافه الثقافية؛ لِـيُـصْـبِـح موسِـمَـاً وميداناً خصباً لحرب فكرية بين تيارين استغلا مِـنَـصّـة المعرض لإثبات الوجود!!
فريق يهاجم المعرض ويراه أداة للمُـنــكَـر فقط، فأصبح وأمسى يصطاد الملحوظات وينفخ فيها، وآخر يدافع عن المعرض، ويضرب خصمه باستفزازه ببعض الـتّـصَـرّفَـات والعناوين والصور والكلمات التي لا علاقة لها بالثقافة أو المعرض أو الكتاب!
وحقيقة فَـما فعلته تلك الصحيفة ومَـن سار على نهجها باختزال حضور المعرض وصوره بالنساء يدخل في دائرة الاستفزاز؛ بل إن تلك الصورة الأنثوية التي أسمتها تلكم الصحيفة بـ (الـوجه اللافِـت) هي قمة الاستفزاز لمجتمع محافظ !
يا هؤلاء أعتقد أن تَـبِـعَـات تلك الممارسات قَـد لا تتوقف عند محطة الاستفزاز ونصرة فريق على آخَـر؛ بل ربما وصل الأمر بطريقة أو أخرى ولوعن غير قصد لأن يكون شَـرارة تَـعْـمَـل على إيقاد مشاعر شباب مندفع يبحث عن ذريعة لتصرفات غير مسئولة، تسعى لها وتتبناها جهات لا تريد الخير لوطننا.
فيا هؤلاء تكفون كفاية استفزازاً هنا وهناك في طلب مصالحكم الضيقة، والدّفاع عن شِـعَـارَاتكم وقناعاتكم الشخصية.
وهذا نداء للشريحة الكبيرة من مجتمعنا تلك الفئة الصامتة أن تتجاهَـل طرفي الصراع، فالمحافظة على قِـيَـمِـنا وهَـوِيّـتِـنَـا ووحدة وطننا ومجتمعنا أسمى وأهم.

منقول عن "المدينة" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.