.
.
.
.

"الهيئة" تبدأ بابتعاث أعضائها الميدانيين لتعلم الإنكليزية

آل الشيخ: الهدف هو خدمة كل مَن تلتقي بهم الهيئة من غير الناطقين بالعربية

نشر في: آخر تحديث:

كشف الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، عن بدء الهيئة ابتعاث عدد من أعضائها الميدانيين خاصة لتعلم اللغة الإنكليزية في عدد من الدول المختارة عبر العالم، حسب ما جاء في صحيفة "الشرق".


وأوضح آل الشيخ أن الهيئة ستدفع أولاً بـ250 عضواً ميدانياً هذا العام. وأشار إلى أن التركيز سيكون على رؤساء المراكز الذين سيتولون بدورهم تدريب الأعضاء. وأكد أن الهدف من هذه الخطوة هو خدمة العمل الميداني، وكل مَن يلتقي بهم أعضاء الهيئة من غير الناطقين بالعربية.


وقال آل الشيخ في تصريح لصحيفة "الحياة": "سنقوم بتكثيف دورات اللغة الإنكليزية لمنسوبينا، وسنقوم بابتعاث بعضهم في القريب العاجل إلى الدول التي تتحدث هذه اللغة، في دورات ليست بالطويلة، تصل إلى ثلاثة أشهر لكل مبتعث".


وأضاف: "نحن في حاجة إلى تعلم اللغات الآن، وكل فرد في حاجة إلى تعلم اللغة (الإنكليزية)، لأن المملكة الآن أصبحت مكاناً لجميع سكان الأرض بلغاتهم وعاداتهم وتقاليدهم ودياناتهم. هذا ما دعانا إلى البدء بتعليم أكثر من لغة لمنسوبينا حتى يستطيعوا أن يتعاملوا مع الناس".


وفي سياق آخر، نفى آل الشيخ أن تكون رئاسة الهيئة تفكر بتغيير الطريقة التي تنادي بها إلى الصلاة حتى في الأسواق. وأضاف: "نفكر بزيادة الأماكن والجهات التي تنادي بها إلى الصلاة، سننادي بالصلاة على كل مبنى وكل مسجد وكل مكان، من دون تغيير الطريقة التي نستخدمها حالياً".


ومن جهة أخرى، تمنى آل الشيخ وجود عضوات في الهيئة لما تمثله هذه الخطوة من خدمة للنساء في المجتمع، حسب تأكيده. وشرح أن "النساء سيكنَّ قريباً في الهيئة في أماكن خاصة بهن بما يحفظ خصوصيتهن".