.
.
.
.

"قوة المجاهدين" تحذر من الاحتطاب في الدهناء والصمان

الباز: دوريات المجاهدين لن تتساهل تجاه الاعتداء على الطبيعة

نشر في: آخر تحديث:

حذر رئيس قوة حماية الدهناء بالإدارة العامة للمجاهدين الأستاذ ناصر بن محمد الباز من الاحتطاب في المناطق الرعوية بالدهناء والصمان وأم الجماجم، وفقاً لـ صحيفة "الرياض".

وقال إن الإدارة العامة للمجاهدين تسير دوريات مستمرة بتلك المواقع لحماية المناطق الرعوية من العابثين, وأوضح أن دوريات المجاهدين ما زالت وللأسف تقبض بين الحين والآخر على العديد منهم، مدعين أنهم لا يعلمون بمنع الاحتطاب في المملكة أو يصطحبون أسرهم للتمويه على الدوريات.

وأبان الباز خلال تفقده أمس الأول سير العمل بمركز الصمان والدهناء إلى أن المخالفين مواطنين ووافدين يلجأون في الأغلب إلى الاحتطاب في ساعات متأخرة من الليل اعتقاداً منهم أن الدوريات لا تعمل خلال تلك الفترة ليفاجأوا بالقبض عليهم متلبسين ومتذرعين بتبريرات لا يقبلها رجال الأمن الساعين للقضاء على تلك المخالفات.

ونبه إلى أن دوريات المجاهدين لن تتساهل تجاه الاعتداء على الطبيعة, وستسلم كل مخالف إلى مراكز الشرطة القريبة لينال جزاءه الرادع. ودعا الباز بهذه المناسبة وسائل الإعلام إلى بث المزيد من رسائل التوعية لتحقيق مزيد من الوعي لحماية كافة المراعي.

وقال إن نسبة الوعي ولله الحمد أخذت في التزايد بين المواطنين بنسبة كبيرة، لكننا بحاجة إلى وعي تام بأهمية المحافظة على الطبيعة وما تشكله من توازن نحن بحاجة إليه.

وفي ختام حديثه أشاد الباز بما تلقاه الإدارة العامة للمجاهدين من دعم من صاحب السمو الملكي وزير الداخلية، وأكد حرص مدير عام الإدارة العامة للمجاهدين مساعد بن صالح الحماد ومدير عام المهمات عيد بن محمد المهيلان على تواصل العمل في جميع المراكز بكل نشاط وحيوية من أجل تنفيذ ما أوكل للإدارة من مسؤوليات متمنياً تحقيق النجاح في تلك الجهود.

ومن جهة أخرى برر المخالف (صالح مبارك .س) ارتكابه للمخالفة كونه فقيراً ويستخدم الحطب للتدفئة الخاصة بعائلته التي تسكن قريبة من الموقع، وقال إنني أحتطب في العام حمولة شاحنة صغيرة تكفيني خلال الشتاء، نافياً أنه يقوم ببيع الحطب الذي يمضى في جمعه الست ساعات بعيدا عن قطع الأخضر وحيث يرى المناسب للقطع ما كان يابسا، وقال إنني لجأت للاحتطاب لكوني عاطلا وأعيل 6 أبناء لا يعملون وأقرب المدن لي رماح والحفر التي أزورها بين الحين والآخر للبحث عن مصدر رزق.