جامعة الملك خالد تؤكد: وفاة الطالب في المبنى طبيعية

لم تُظهر الكاميرات محاولة للانتحار أو نوعاً من الاعتداء أو السقوط من أعلى

نشر في: آخر تحديث:

أكدت جامعة الملك خالد في أبها وقوع حالة وفاة لأحد الطلاب داخل مبنى الجامعة، إلا أنها شدّدت على أن الوفاة كانت طبيعية ولا شبهة جنائية أو انتحار في الحادثة.

وقال المتحدث الرسمي للجامعة محمد البحيري إن الكاميرات الأمنية بالجامعة رصدت عند الساعة 8:19 دقيقة صباحاً من يوم الثلاثاء، توجّه أحد الطلاب إلى البوابة رقم 4 مشياً على الأقدام، ثم توقف فيما يبدو للقيء، قبل أن يتقدم نحو درجات البوابة التي توقف عندها مرة أخرى ثم خلع شماغه وجلس للحظات ثم تمدّد على الأرض، ولم تظهر الكاميرات أي محاولة للانتحار أو وجود أي نوع من الاعتداء أو السقوط من علو، وأضاف "وتباشر الجهات الأمنية الآن هذا الملف".

وتتقدم جامعة الملك خالد بأحرِّ التعازي لذوي المتوفي، سائلة الله له المغفرة والرحمة.

وعجّ موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بعشرات التغريدات تتحدث عن الحادثة، ناشرة صوراً تزعم أنها للطالب المتوفى، إلا أنه تعذر التأكد من صحة الصور التي تصوّر شخصاً ملقى على الأرض والدماء تغطي صدره والأرض.

وأكد مغردون أن الطالب كان قد أجرى عملية قسطرة في القلب مؤخراً وعانى من تبعيات العملية ما جعله يستقيء دماً قبل أن يموت.