حملة سعودية مزدوجة ضد مخالفي الإقامة والمتسللين

رحّلت أكثر من 201 ألف مخالف خلال ثلاثة أشهر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

كثفت المديرية العامة للجوازات في السعودية من جهودها لمكافحة مخالفي نظام الإقامة والمتسللين في إطار حملة واسعة في وقت تواصل فيه وزارة العمل السعودية جولاتها التفتيشية للمنشآت بهدف التأكد من عدم وجود مخالفات لنظام الإقامة والعمل.

وتسبب تخوف كثير من المخالفين في إغلاق عشرات المحلات وتغيب مدرسين عن أعمالهم، وتناقل مغردون على "تويتر" تغريدات تتحدث عن غياب كبير من قبل موظفين غير سعوديين يعملون في القطاع الصحي، إضافة لإغلاق عدد كبير من محلات الاتصالات والملابس، ومغاسل الملابس.
وأرسلت إحدى المدارس العالمية لأولياء أمور طلابها رسائل جوال تطلب فيه بعدم حضور الطلاب حتى السبت المقبل بسبب زيارة لجنة من وزارة التربية والتعليم لمبنى المدرسة، فيما تعذرت مدرسة أخرى بوجود عاصفة ترابية على العاصمة، غير أن أحد أولياء الأمور قال لـ"العربية.نت" إن "السبب يعود لتخوف مالك المدرسة من ضبط مدرسيه المخالفين للنظام".

وكشفت المديرية العامة للجوازات أنها رحّلت خلال الأشهر الثلاثة الماضية أكثر من 201 ألف مخالف لأنظمة الإقامة من مختلف الجنسيات منهم نساء وأطفال ورجال، عن طريق جميع المنافذ بعد استكمال إجراءاتهم القانونية، وشددت الجوازات على أنها سترحّل كل مخالف لأنظمة الإقامة في السعودية.

وكانت دوريات جوازات منطقة جازان قامت بترحيل أكثر من 19000 مخالف لنظام الإقامة خلال شهر ربيع الثاني الماضي، فيما قامت خلال هذا الشهر بإيقاف 2109 مخالفين لنظام الإقامة. أما في نجران فقامت إدارة الوافدين بترحيل مخالف ومتسلل خلال الشهرين الماضيين، وفي المدينة المنورة قامت دوريات الجوازات في المدينة المنورة بإيقاف خلال اليومين الماضيين 137 مخالفا بينهم متسللون ومزورون.

وتقوم الجوازات بحملات تفتيش واسعة النطاق بهدف القضاء على العمالة المخالفة للأنظمة أو المتسللة وتطبق عليهم الإجراءات النظامية.
وفي الإطار ذاته نفى مدير إدارة الشؤون الإعلامية والمتحدث الرسمي بالمديرية العامة للجوازات العقيد بدر بن محمد المالك قيام قوات الجوازات بحمله على مواقع صحية وتعليمية، مؤكدا أن هذا الأمر غير صحيح.

وقال: "لم تنفذ الجوازات أي حملات تفتيشية على المنشآت سواء كانت صحية أو تعليمية أو غير ذلك من المنشآت، حيث تختص وزارة العمل والجهات الرسمية المشرفة على النشاطات التي تمارسها المنشآت المختلفة بالتحقق من التزامها بالأنظمة في حين تختص الجوازات بضبط المخالفين في الأماكن العامة وذلك وفق الإجراءات النظامية وبواسطة دوريات الجوازات الرسمية ورجال الجوازات الذين تميزهم أزياؤهم الرسمية وهوياتهم الصادرة عن المديرية العامة للجوازات".

كما نفى العقيد المالك قيام رجال الجوازات بـ (قص) الإقامة مشددا على أن هذا الإجراء غير صحيح ولا يمكن أن يصدر من رجال الجوازات، حيث كانت هذه الشائعة انتشرت بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي.
ومن جهته أكد المتحدث الرسمي لوزارة العمل حطاب العنزي، أنهم في وزارة العمل يقومون بجولات تفتيشية مكثفة طوال العام للتأكد من وضعية العمالة الوافدة.

وقال: "نحن في وزارة العمل يختص عملنا بالتفتيش على العمال المخالفين في داخل المنشآت، بينما الجوازات والداخلية تختص بالعمالة في الميدان".

وشدد العنزي على أن جولات وزارة العمل لا تقتصر على حملات محددة ولكنها مستمرة طوال العام، ويضيف: "نحن نقوم بجولات تفتيشية بشكل مستمر للتأكد من تطبيق متطلبات الوزارة، ولا يقتصر عملنا على جولات محددة، ومن يسير وفق النظام فلن يواجه مشاكل بهذا الخصوص، وغير النظامي ستطبق عليه العقوبات، فالنظام ينص على أن العامل يعمل لدى من استقدمه للعمل، ومن يعمل عند آخرين يتم تطبيق العقوبة عليه كما لا يجوز أن يعمل من قدم للزيارة أو المرافقة فهذا فيه مخالفة للأنظمة والقوانين".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.