.
.
.
.

الشؤون الاجتماعية: لا مانع من إضافة "ال" لأسماء الأيتام

عدد الأسر الراغبة في احتضان الأيتام يفوق المتاح لذلك تضع الوزارة الأسر على قوائم الانتظار

نشر في: آخر تحديث:

أوضحت وزارة الشؤون الاجتماعية عدم ممانعتها في إضافة "ال" التعريف لأسماء عائلات الأيتام واليتيمات، وفق تصريح وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للرعاية الاجتماعية الدكتورعبدالله بن عبدالعزيز اليوسف، الذي نشرته صحيفة "عكاظ" السعودية اليوم الأربعاء.

وأوضح الوكيل أن الوزارة ليست وحدها صاحبة القرار، بل توجد جوانب تنظيمية لوزارة الداخلية، وجوانب شرعية.

وأبان اليوسف خلال فعاليات اليوم العربي لليتيم تحت شعار (بك نفخر) أن الوزارة تقوم بتنظيم لقاءات بين الأسر الحاضنة كل 3 أو 6 أشهر للتعرف على الخبرات في تربية المحتضنين، كما ستقوم بإبراز النجاحات في تربية الأيتام في كتاب، مؤكداً أن عدد الأسر الراغبة في احتضان الأيتام يفوق عددهم المتاح، حيث تضع الوزارة الأسر على قوائم الانتظار.

وأكد اليوسف أن استراتيجية الوزارة هي الانتقال من الرعاية الإيوائية إلى الرعاية الأسرية والاحتضان، لأن دور الإيواء لا توفر ذات دفء الأسرة، مضيفاً أن حالات إرجاع الأسر لأيتام احتضنتهم سابقاً نادرة، وتحدث للأيتام الذكور، خصوصاً في مرحلة المراهقة أو بسبب وفاة الحاضنة وعدم وجود من يربي المحتضن، مبيناً أن الوزارة تقوم بإعادة المحتضنة لدار الإيواء إذا توفيت حاضنتها فبقيت مع رجل أعزب.