13 مدينة صناعية نسائية في السعودية بحلول 2020

من بين الخدمات ضمن المدن مركز أعمال وحاضنة أطفال ومطاعم ومقاهٍ ونادٍ صحي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

كشفت هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية (مدن)، أن الهيئة تخطط لإنشاء 13 مدينة صناعية مهيأة لعمل المرأة ومزودة بكامل الخدمات بحلول 2020.

وأوضح المهندس عبدالله الفصام، مدير إدارة المشاريع في الهيئة خلال جلسة "الفرص الاستثمارية في القطاع الصناعي"، ضمن فعاليات أسبوع "عمل المرأة.. آفاق جديدة"، الذي تنظمه "غرفة الشرقية"، بحسب ما أشارت صحيفة "الاقتصادية"، أنه من بين الخدمات التي ستكون ضمن المدن الصناعية النسائية، مركز أعمال وحاضنة أطفال، إضافة إلى مطاعم ومقاهٍ ومركز تسويق ونادٍ صحي. ولفت إلى أن خدمات النقل العام لـ"مدن" مخصصة للعاملات في المصانع سيتم من خلال توفير محطات وقوف موزعة داخل المدن، وسيتم نقل الموظفات من منازلهن إلى أقرب محطة انتظار.

وذكر أن المصانع ستكون مجهزة بجميع الخدمات والبنية التحتية التي تقلل التكلفة والجهد والوقت، كما ستستقطب المشاريع للمناطق الأقل نمواً وتدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مشيراً إلى أن إبرام اتفاقية تعاون لإنشاء مركز التدريب والتوظيف وتطويره لما يخدم هدف المشروع، وهو التدريب المنتهي بالتوظيف، والتدريب على رأس العمل، إضافة إلى التدريب الإداري والفني، مؤكداً أنه حتى عام 2012 يوجد 4718 مصنعاً في المملكة.

كما لفت الفصام إلى أن مجالات الصناعات التي ستنخرط بها المرأة في عدة قطاعات هي المنسوجات، المجوهرات، التغليف، إضافة إلى الأعمال الإدارية والطبية والدوائية.

وكشفت هيا ديين، الباحثة في منظمة الخليج للاستشارات الصناعية خلال الجلسة، عن دراسة مبدئية لبعض المشاريع الصناعية المجدية، من أبرزها مشروع مركزات بروتين الصويا، الذي يقام لأول مرة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، لأنه يتوقع زيادة الطلب على مركزات البروتين، لأنه متعدد الاستخدامات، وقيمة السوق في هذا المنتج 20 مليار ريال، والسوق السعودية فيه تصل إلى 3800 طن، وبقية دول مجلس التعاون 4200 طن، ومعدل النمو يقدر بـ3%، وفي عام 2014 يفترض أن يصل حجمه في السوق السعودية إلى 5000 طن، ودول مجلس التعاون 4200 طن.

أما المشروع الثاني الذي تضمنته الدراسة فعبارة عن بودرة الجلاتين الحيواني، حيث لوحظ – بحسب ديين- أهمية إنتاجه بسبب الزيادة في النشاط الصناعي في مجال الأغذية وإنتاج المستحضرات الصيدلانية في دول مجلس التعاون الخليجي، ومتطلبات القوى العاملة به صغيرة ولا تتطلب مهارات خاصة، إضافة إلى أنه يغطي الطلب حالياً من المادة عن طريق الاستيراد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.