حماية المواقع الأثرية بـ"التسييج" ومعاقبة المعتدين عليها

تسجيل وتوثيق الآثار للمحافظة عليها وحمايتها من الهدم والتخريب والسرقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قامت الهيئة العامة للسياحة والآثار بحماية المواقع الأثرية بـ"تسييجها" ومتابعتها من خلال مكاتب الآثار التابعة لها والتنسيق مع الجهات المختصة للحفاظ عليها ومعاقبة من يعتدي عليها بحسب نظام الآثار الحالي، إضافة إلى رفع تقارير دورية عنها، وبرمجة حاجاتها من ترميم أو صيانة أو تأهيل لحمايتها، وفق ما نشرته صحيفة "الحياة" بطبعتها السعودية.

وأكد المدير التنفيذي في الهيئة العامة للآثار والسياحة في مكة المكرمة عبدالله السواط أن الهيئة سجلت ووثقت المواقع الأثرية وما تحتوي عليه من آثار ثابتة ومنقولة في السجل الوطني منذ تسلمها لملف الآثار، بهدف المحافظة عليها وحمايتها من الهدم والتخريب والسرقة.

وحول التعديات، أوضح أن عمل اللجان يجري بصفة مستمرة بتوجيه من أمير المنطقة على إزالة أي تعديات تطال العين أو حرمها، مبيناً أنه تمت إزالة الكثير من التعديات، مبينا أن المواقع الأثرية وما تحتويه من آثار ثابتة أو منقولة من أملاك الدولة، وتطبق بحق سارقي الآثار الأحكام القضائية وفقاً لنظام الآثار الحالي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.