العقيد بن نحيت: لا صحة لإضرابات نزلاء سجون مكة

140 سجيناً يطالبون بمقابلة مسؤول كبير بوزارة العدل لتسريع بت محكومياتهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

كشف المتحدث الرسمي للمديرية العامة للسجون، العقيد أيوب بن نحيت لـ"العربية.نت" أنه لا صحة لما وصف بـ"إضراب 140 سجيناً من نزلاء سجن مكة"، مؤكداً أن ذلك "ليس إضراباً بل هو امتناع عن تناول بعض الوجبات".

وأشار العقيد بن نحيت إلى أن "النزلاء بخلاف الوجبات نوفر لهم بعض الوسائل الأخرى للحصول على وجبات أو مستلزمات غذائية وفق الأنظمة الرسمية"، موضحاً: "تعوّدنا على معاملة النزلاء والنزيلات كأخوة، ولذا تم سريعاً إشعار المدير العام اللواء الحارثي الذي وجه بسرعة رصد مطالبهم وإحضار منسوبي هيئة وجمعية حقوق الإنسان للاستماع لهم وتسجيل مطالبهم".

وأكد العقيد بن نحيت أنه تم رصد المطالب في جلسة مطولة استمرت ثلاث ساعات، ثم عدلوا عن امتناعهم وتناولوا وجبة الغداء أمس، وانتهى الموضوع تماماً، ورفع محضر بمطالبهم لمقام الإمارة، لأنها تتعلق بأمور خارج صلاحيات السجون.

وعن أبرز المطالب التي ذكرت تقارير صحافية أمس أنها تتعلق بتوفير بعض الأجهزة الكهربائية مثل (غلاية ماء، كاوية الملابس)، أوضح بن نحيت أنه كشف عن المطلب الرئيسي لهم، وهو طلب مقابلة مسؤول كبير من وزارة العدل، ليشرحوا له تأخر البت في قضاياهم وطول معاملاتهم.

وأضاف "هي قضايا حقوقية يبت فيها القضاء. النزلاء يريدون البت فيها عاجلاً لتسريع محكومياتهم. كما كانت لهم طلبات أخرى، مثل إحضار وجبات من خارج السجن، وميزات أخرى نحن لا نملك صلاحية للموافقة عليها دون الرجوع لإمارة المنطقة، وقد رفعنا ذلك فعلاً للإمارة، وانتهى كل شيء ولا علاقة لنا بها، وإلا نحن حريصون على كل ما يلبي راحتهم".

وأشار بن نحيت إلى أن "هناك توجيهاً من سمو وزير الداخلية، وهو مهتم بهذه الجوانب، وهو متابع دائم لتسهيل أمور السجناء، وكذلك تسهيل مهام خمسة مكاتب لحقوق الإنسان في السجون، لكن فيما يخص تأخر إطلاق المسجونين نحن ننفذ ذلك بأسرع وقت ممكن، لكن في أغلب الحالات يتبقى وجود حق خاص على السجين أو متطلبات لها علاقة بالحق الخاص أو غرامات للدولة ولم يتم إنهاؤها. حقوق الناس تهمنا مثلما تهمنا رعاية السجين وحقوقه".

وفيما أكد نائب المشرف العام على فرع هيئة حقوق الإنسان في منطقة مكة المكرمة، إبراهيم النحياني، أنه تم إنهاء إضراب النزلاء بإصلاحية مكة المكرمة عن الطعام، بعد الاستماع إلى كافة مطالباتهم مكتوبة من قبل أحدهم أعد بها محضراً، وسيقوم فرع هيئة حقوق الإنسان بمنطقة مكة برفعها للجهات المعنية.

وكان رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، الدكتور مفلح القحطاني، قد أكد لـ"العربية.نت" أن جمعية حقوق الإنسان سبقت وطالبت بـ"استحداث جهة معينة أو إدارة داخل الوزارة أو الجهات المعنية لتسريع أمور المفرج عنهم ولم يطلق سراحهم".

وأضاف القحطاني: "أحياناً تكون هناك متطلبات بسيطة تتعلق بأسرة السجين أو إجراءات روتينية، فيتأخر الأمر وتطول المدة على السجين. بعض الأسر تتظلم وتطالب بتسريع الأمر للإفراج عن ذويهم، وتحقيق مثل هذه المطالب يتضمن معالجة مشاكل التأخر والروتين، أو أسباب ربما تتعلق بأسرة السجين نفسه".

وأبان القحطاني أن "هناك ربما بعض التأخير"، لكنه اعتبر أن الأسباب يمكن معالجتها، مشيراً إلى تجاوب مميز من الجهات المسؤولة وتعاونهم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.