.
.
.
.

إزالة نقوش نباتية شبيهة بـ"الصليب" في الحرم المكي

رئاسة الحرمين أوضحت أنها زخرفة تظهر بشكل آخر عند التقاط صورة من زاوية معينة

نشر في: آخر تحديث:

أزالت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي في السعودية نقوشاً شبيهة بـ"الصليب" في الحرم المكي وذلك "منعاً للبس".

وقالت الرئاسة في بيان لها، الثلاثاء، إن النقوش التي استخدمت في أعمال التوسعة بالحرم المكي عبارة عن نقوش زخرفية نباتية إلا أنها تظهر بخلاف ذلك إذا تم التقاط صورة لها من بُعد معين وزاوية معينة.

وأشارت إلى أنه "رغم تيقن الرئاسة بأنه لا شيء فيها إلا أنها وجّهت المختصين بأعمال التوسعة بمعالجة ذلك الأمر، منعاً للبس".

وقالت الرئاسة: "إشارة إلى ما تم تداوله في الآونة الأخيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإلكترونية حول بعض النقوش بأعمال توسعة المسجد الحرام الجاري تنفيذها فإنه إيضاحاً لذلك فإن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي توضح أن أعمال النقوش التي ظهرت في الصور المتداولة هي على شكل "نقوش زخرفية نباتية" وتظهر بخلاف ذلك إذا تم التقاط صورة لها من بُعد معين وزاوية معينة، وقد تم معالجة ذلك رفعاً للبس من قبل المختصين بأعمال التوسعة".

وأوضحت الرئاسة لـ"العربية.نت" أن النقش تم تغييره تماماً ومعالجته بحيث لا يكون هناك أي شك، وذلك من قبل المختصين بأعمال التوسعة.

يُذكر أن مغرّدين تداولوا أمس الاثنين صوراً لبعض رخام الحرم المكي المستخدم في أعمال التوسعة والذي حمل صورة "وردة"، إلا أنها كانت تبدو مقاربة لرسمة الصليب لغير المدقق بها.