.
.
.
.

فتيات سعوديات يجمعن أغطية القوارير لتوفير تأمين طبي للمحتاجين

يقمن ببيعها إلى المصانع بهدف تدويرها والاستفادة من العائد المادي لتوفير العلاج

نشر في: آخر تحديث:

تقيم سبع فتيات سعوديات من فريق "يد العطاء" التطوعي، فعاليات بيئية في عدد من المولات، كان آخرها يوم الخميس الماضي، وذلك تحت رعاية أكاديمية "دلة" للعمل التطوعي وشركة "نيو بوي"، ومركز "الرد سي مول"، وبتحالف ثلاثي بين فريق يد العطاء التطوعي وفريق أصدقاء البيئة وشركة النبتة، بحسب ما أكدت صحيفة "الشرق" السعودية.

وتهدف الفتيات السبع، وهن إيمان العريفي، وهنوف تركي عطية، وميهاف عطية، وأفنان عامودي، وسارة الدقل، وهناء بامشموش، وعائشة بامشموش، إلى نشر الوعي البيئي بين أفراد المجتمع، إذ تنادي الفتيات بحماية البيئة والقيام بمسؤوليتهن الاجتماعية تجاه المرضى من خلال جمع أطنان من أغطية قوارير المياه الفارغة لبيعها للمصانع المتخصصة في إعادة التدوير، واستخدام المبالغ التي يتحصلن عليها لتوفير تأمين طبي لمريض محتاج شريطة أن تقبله إحدى شركات التأمين في برامجها الطبية، إذ إن العائد المادي من طن الأغطية يعادل في قيمته سعر تأمين طبي واحد.

وتقول قائدة الفريق، إيمان العريفي، إن هدف الحملة التوعوية التي يقمن بها هو التخلص من أثر تلك الأغطية السلبي على البيئة، واستخدامها فيما ينفع الناس. وبينت العريفي أن الحملة الآن تستهدف المولات التجارية في جدة وروادها، بعد إقامة عدة فعاليات في حوالي ست مدارس للبنين، وكليات بنات جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة عفت الأهلية وكلية دار الحكمة.

كما نُسقت حملة سابقة بعنوان «التخلص الآمن من الدواء»، وتبدأ الحملات التي يقوم بها الفريق بشرح المخاطر البيئية والآثار المترتبة على إهمال إعادة التدوير، وتوزيع مطويات تحوي معلومات علمية عما تواجهه البيئة نتيجة إهمال إعادة التدوير، إضافة إلى معرض للأعمال الفنية المصنوعة من أغطية علب الماء والمشروبات الغازية، وترتيب مسابقات لجمع أكبر كمية من الأغطية. وبينت العريفي أن غالبية الأشخاص الذين التقاهم الفريق أبدوا اهتماماً وإعجاباً بالفكرة، وقرروا أن يغيروا طريقة تعاملهم مع المنتجات القابلة لإعادة التدوير.