.
.
.
.

مين شاف الخطة ؟؟

حمود أبو طالب

نشر في: آخر تحديث:

ما الذي يجب أن نفهمه، ثم ما الذي يجب أن نتوقعه من وزارة التربية والتعليم عندما تقرر لجان متخصصة «عدم صلاحية» مباني 4070 مدرسة؟
سأجاوب عن نفسي، وأنتم جاوبوا بما تعتقدونه. من ناحيتي، لن تفاجئني هذه المعلومة؛ لأني عبر تجربة ومتابعة طويلة لملف المباني المدرسية وكيفية تعامل الوزارة معه، والتصريحات المجانية المتكررة بأن العام القادم هو نهاية عصر المباني المستأجرة، ثم نكتشف أن العام القادم قد بدأ بعقود جديدة لمبانٍ مستأجرة متهالكة بعضها ليس مناسبا حتى لغير الجنس البشري، من هذه التجرية كنت أتوقع أن تصمت الوزارة كالعادة لتمضي الأمور كما مضت، وأن تعتمد على نبع المشاكل الذي يتدفق كل يوم جديد لينسينا مشاكل اليوم السابق، لكن لسوء الحظ فقد بادرت الوزارة هذه المرة وبسرعة عجيبة للتجاوب مع هذا الخبر الكارثي، وليتها لم تتجاوب بالشكل الذي نشرته «عكاظ» يوم أمس على لسان مساعدة مدير الأمن والسلامة في الوزارة منى باهبري..
تقول الأخت منى: «إن الوزارة وعبر إدارة الأمن والسلامة تقوم حاليا بتنفيذ مسح شامل لجميع مدارس البنين والبنات في كافة المناطق والمحافظات، بهدف التأكد من سلامة مبانيها وتوفر كافة وسائل السلامة فيها، مشيرة إلى أنه تم تصميم استمارة أدرجت عبر نظام نور المركزي لتتم تعبئتها من قبل مديري ومديرات المدارس في إطار خطة الاستعداد للعام الجديد».
عال العال.. اللجنة المشكلة من خمس جهات: الإمارة، الأمانة، الدفاع المدني، الكهرباء، وإدارة التربية والتعليم، أكدت أن ذلك العدد من المباني المدرسية غير آمن ويشكل خطرا على الطلاب والطالبات، ووجهت بضرورة إخلائها فورا بغض النظر عن العقود الموقعة، بينما الأستاذة منى باهبري تفيدنا بأن إدارتها ستقوم بتنفيذ مسح للمدارس للتأكد من سلامتها استعدادا للعام الجديد..
اللهم الطف بنا وارحمنا من تصريحات المسؤولين.
اللهم ألهمهم الصمت، على الأقل عند الكوارث، لأن بعض التصريحات أشد كارثية من الموضوع الذي قيلت فيه.
المسح الذي ستقوم به إدارة الأمن والسلامة سينتهي إلى أنه لا خطر على الطلاب والطالبات طالما أن مديري ومديرات المدارس هم الذين سيقومون بتعبئة استمارات الاستبيان، وسوف يبدأ العام الجديد ليمسح معه عددا من الأرواح البريئة في المدارس، وعاااااااااااادي..
ولأننا لا نستطيع أن نتخلى عن خصوصيتنا حتى في التصريحات، فإن مساعدة مدير الأمن والسلامة أبت إلا أن تضمن تصريحها العبارة التالية: «إن الوزارة، وبمتابعة من سمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد وزير التربية والتعليم، تقوم بتنفيذ خطة لإحلال المباني المدرسية الحكومية محل المستأجرة بهدف توفير بيئة آمنة وملائمة للعملية التربوية والتعليمية»..بالله عليكم من وجد هذه الخطة فليدلني عليها..

* نقلا عن صحيفة "عكاظ" السعودية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.