.
.
.
.

الطنجرة الورطة

هاشم عبده هاشم

نشر في: آخر تحديث:

•• يجب الاعتراف بأنه تنقص أكثرنا
•• الكثير من خصائص «المسافر» و«ثقافة السفر»..
•• فما بالك بأن يكون هذا السفر بداية رحلة اغتراب.. سواء بهدف الدراسة.. أو البحث عن الرزق.. أو التجارة بأنواعها..
•• هذه حقيقة كنت أحس بها.. ولكنني تأكدت منها بعد أن تعددت حكاية «قدر الطبخ المضغوط» لبعض شبابنا المقيمين في أمريكا لغرض الدراسة بالرغم من حساسية الأمريكان تجاه هذا القدر.
•• فلقد أصبحت قدور الضغط تشكل مشكلة كبرى.. وعلينا أن نقيس عليها الكثير..
•• لأنه وفي ظل نقص المعلومات سواء من الجانب السعودي.. أو من جانب الدول الأخرى.. وفي مقدمتها الدول الأوروبية.. فإنني لا أستبعد أن يقع آخرون في إشكالية أخرى.. لا علاقة لها بقدور «المندي» و«الكبسة» و«الباميا»..
•• وكما تابعت عبر تويتر.. فإن شابا آخر في دولة أخرى عثر معه على مطبخ.. وعدة شيشة كاملة.. بما فيها «الجراك» أو «المعسل».. وكأنه يتنقل بها بين جدة والرياض أو بين جيزان وتبوك..
•• وأنا بهذا العرض لا أستخف بهذه الوقائع.. أو أسخر من مرتكبيها.. لكنني أنبه إلى أن على أي منا أن يقرأ كل أنظمة الدول التي يزورها.. حتى لا يحدث لأحدنا ما حدث في أمريكا.. أو في مطار باريس.. وغيرهما..
•• وحتى وإن حصل هذا. فإن سوء الطالع قد يوقعنا في أمور لم تخطر لنا على بال.. وبالطبع ليس من بينها أن نحمل معنا «محظورات» فذلك معروف بالنسبة للصغير قبل الكبير.. لكن.. من غير المعروف هو أننا لا نستطيع أن نعرف سلفا من أين يمكن أن تأتينا المصيبة أو تطبخ لنا في طنجرة «غبية» ورطتنا فيها سذاجتنا.
•••
لحظة:
•• بعض الطيبة تقود إلى «التهلكة».

نقلاً عن صحيفة "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.