وزارة العمل تبدأ محادثات لاستقدام خادمات من دول عربية

وكيل الوزارة أوضح أن الإفصاح عن أسماء الدول رهين بتوقيع اتفاقيات ثنائية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

كشف وكيل وزارة العمل السعودية للشؤون الدولية الدكتور أحمد الفهيد، أن بعض الدول العربية أبدت استعدادها لإرسال العمالة المنزلية النسائية إلى المملكة، بعد توقيع اتفاقيات ثنائية تنظم عملية الاستقدام، حسب ما جاء في صحيفة "الوطن".

وأشار الفهيد إلى أن الإفصاح عن أسماء تلك الدول رهين بتوقيع الاتفاقيات، التي تعمل عليها الوزارة حاليا لتنظيم سوق العمالة المنزلية.

أوضح أن بعض الدول العربية تتحسس من إرسالها للعمالة المنزلية النسائية، مضيفا: "هذا لا يعني أننا لم نتحدث معهم، بل في كل اللقاءات التي تجمعنا معهم نطرح عليهم رغبتنا في استقدام عمالتهم المنزلية النسائية".

وتابع الفهيد قائلاً: "في المقابل هناك بعض الدول العربية تسمح بإرسال عمالتها المنزلية النسائية، ولكن بطريقة فردية، ونحن نريد أن يكون إرسال العمالة المنزلية النسائية بطريقة منظمة يتفق عليها الطرفان".

وأكد عزم وزارة العمل خفض ومراقبة أسعار استقدام العمالة المنزلية من خلال فتح أسواق جديدة أمام مكاتب وشركات الاستقدام الأهلية، وتوقيع اتفاقيات ثنائية تحفظ حقوق الطرفين، وتنظم عملية الاستقدام بين المملكة والبلدان المرسلة للعمالة المنزلية، بهدف أن تصبح المملكة سوقا جاذبا للعمالة المنزلية.

وأضاف الفهيد أن وزارته باشرت أو ستباشر المحادثات مع أكثر من 15 دولة، بحيث تتنوع الطلبات ويقل الضغط على دولة معينة، وليكون أمام المواطن أكثر من خيار، مما سيسهم في تقليل التكلفة عليه وتقليص مدة انتظار وصول العاملة المنزلية.

وفي هذا السياق كشف أن الوزارة قامت بإرسال نموذج اتفاقية تنظم استقدام العمالة المنزلية إلى دولة الهند، التي أبدت استعدادها لمناقشة الاتفاقية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.