.
.
.
.

39 إصابة كورونا في السعودية و1300 مشتبه نتيجتهم سلبية

"الصحة" أطلقت المرحلة الثانية من حملتها التوعوية وتواصل إجراءاتها المكثفة

نشر في: آخر تحديث:

لا تزال الجهود المكثفة تبذل من قبل الجهات الصحية المعنية في السعودية، لتطويق انتشار فيروس كورونا والحد منه. وفي حين أطلقت وزارة الصحة الثلاثاء، المرحلة الثانية من حملتها التوعوية بفيروس "كورونا"، قال المتحدث الرسمي الدكتور خالد مرغلاني، إن نحو 1300 حالة خضعت لفحص الفيروس منذ اكتشافه، وجاءت معظمها سلبية، في حين تم التأكد من إصابة 39 حالة توفي منها 21.

كما أكد مرغلاني أن الوزارة تواصل إجراءاتها المكثفة، ومتابعتها المستمرة لمستجدات المرض في المملكة. وأوضح أن مرحلة التوعية تهدف إلى تزويد المجتمع والمعنيين بالمستجدات المتعلقة به، وطرق الوقاية عبر الإعلام ومواقع التواصل.

إلى ذلك، أوضح مرغلاني لصحيفة "الوطن" السعودية أن "الوزارة بدأت المرحلة الثانية من حملتها للتوعية الصحية بمرض فيروس "كورونا" الجديد بهدف التعريف بالمرض، وتزويد المجتمع والمعنيين بالمستجدات المتعلقة به، وطرق الوقاية، وذلك عبر وسائل الإعلام المقروء، والمسموع، والمرئي، إضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي مثل "تويتر" و"فيس بوك"، والرسائل النصية، وذلك ضمن خطة تكاملية لتحقيق هدف الوصول إلى كافة شرائح المجتمع بمختلف فئاتهم بحسب مستجدات المرض".

وأضاف أن "هذه المرحلة تأتي استكمالاً لحملة التوعية الصحية بفيروس كورونا الجديد في مرحلتها الأولى، والتي انطلقت الشهر الماضي، واشتملت على عديد من الأنشطة والفعاليات، منها عقد مؤتمرات صحفية لقيادات الوزارة، وخبراء منظمة الصحة العالمية، ولقاءات ومقابلات في الإذاعات والقنوات الفضائية، إضافة إلى إصدار البيانات الصحافية بشكل منتظم".

إلى ذلك، أشار إلى أن "المرحلة الأولى اشتملت أيضاً على تدشين صفحة إلكترونية في موقع الوزارة الرسمي www.moh.gov.sa للتوعية الصحية بالمرض، وتضمينها كافة المستجدات الخاصة به.