وظائف شاغرة

أمجد المنيف
أمجد المنيف
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أراقب بهدوء حملة التصحيح، "إن صح تسميتها كذلك"، وأنتظر نتائجها "بالكامل"، حتى يتسنى لي الحكم - كرأي شخصي - على ما جاء بها، فليس من عادتي أن أتطرق لقضايا ما تزل بعض زواياها مظلمة بالنسبة لي، كما يحدث هذه الأيام مع "كورونا"، إذ أفتش عن معلومات دقيقة بعيدا عن الحروف التقليدية، أو عبارات التعاطف..
أعتقد - حتى الآن - أن كثيرا مما جاء في الحملة أمور محمودة، رغم تحفظي على بعض ما جاء فيها، والتي أظن أنه لولا وجود خلل في بعض مما قامت عليه، لما أمر الملك بمنحهم فرصة للتغيير، وتبديل مسارات المخالفات إلى طرق مشروعة، تنعكس إيجابا على الوطن والمواطن!.
هناك، وفي مساحة منسية من الحملة، طالعتنا "الوطن" بخبر يؤكد أن نقص الموظفين كان السبب في تأخير افتتاح مكتب "وزارة العمل" برفحاء.. إذ يقول الزميل "فهد المختاري": "رغم انتهاء نصف المدة التي حددتها وزارة العمل لتصحيح أوضاع العمالة، إلا أن أهالي محافظة رفحاء ما يزالون يقطعون 600 كلم ذهابا وإيابا من أجل مراجعة مكتب العمل بعرعر لتصحيح أوضاع عمالتهم الخاصة، كالسائقين وغيرهم من أصحاب المهن الخاصة، في حين بقي مكتب العمل برفحاء ـوالمستأجر حديثا ـ على وضعه دون موظفين"..
بعيدا عن حق المواطنين في منحهم مدة إضافية جراء أخطاء الوزارة، وبمنأى عن مشروعية مطالبتهم للوزارة بدفع تكاليف السفر والترحال، وبغض النظر عن السبب الذي استهان بأرواح وحقوق بشر.. فإنني أعرض على وزارة العمل، ويعدّ هذا العرض ملزما لي، بأن أوفر للوزارة "سير ذاتية" لعاملين في مكتب رفحاء، أو أي مكتب آخر، بكل أنواع الوظائف، وباختلاف المرتبات، في مدة لا تتجاوز الأسبوع، من أجل الدفع بعجلة التنمية، وقتل العذر الذي أكده مدير مكتب العمل في منطقة الحدود الشمالي، ومحاولة متواضعة مني في إعادة بناء "باب النجار المخلع"!. والسلام.

*نقلا عن صحيفة "الوطن" السعودية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.