.
.
.
.

التعليم الأهلي: (مو عاجبك روح للحكومة)!

فهيد العديم

نشر في: آخر تحديث:

في تصريح لـ «الشرق» قال رئيس لجنة التعليم الأهلي في غرفة الرياض عثمان القصبي: (إنهم رفعوا برقية لخادم الحرمين الشريفين بهذا الخصوص وأنهم ينتظرون التفاعل معها. مشيراً إلى أن أهم التوصيات التي أقرتها اللجنة تتمثل في عدم التدخل في الأسعار، فهناك مدارس مجانية، ومدارس أهلية كثيرة ومن يرفع السعر في مدرسة ما يستطيع ولي الأمر الذهاب إلى مدرسة أخرى سعرها أقل. وأوضح أن هناك عشرات المدارس المتوقفة حالياً، وأن طلابها سينتقلون إلى المدارس الحكومية وسيكلفون الدولة نحو عشرين ألفاً لكل طالب.
وللأمانة هو قال كلاماً كثيراً لكنه كلام اقتصادي بحت، وبحث كهذا ليس له علاقة بالنظريات الاقتصادية، بل من صميم نظريّات بعض (طبعاً أنا أقصد كل لكن التبعيض أصبح برستيجا كي لا يُقال التعميم لغة الحمقى!) رجال الأعمال السعوديين، والنظرية باختصار: (فلوسي وأنا حُر فيها..إذا مو عاجبك توكل على الله)، وبالطبع لا يوجد خيار سوى أن تمازحه: (واذا عجبني أتوكل على مين)؟ هُنا سيطمئن ويبادلك ابتسامتك بأخبث منها، وسيلّطف الجو ويُقسم أنه لم يستغلّك إلا لخدمة الوطن!
فالرئيس في بداية حديثه الذي نقلته أعلاه يقول لا أحد يتدخل بالأسعار أو سنشتكي إلى المقام السامي، وهذا التهديد موجّه لوزارة التربية والتعليم من جهة ووزارة التجارة من جهة أُخرى، وهم – تجّار التعليم- يراوغون دوماً بين الوزارتين، أما بقية التصريح فهو موجّه للمواطن، الذي بالطبع لا يستحق أن تهدده بشكوى على هيئة برقية للملك، بل يكفيه أن تقول له : اذهب لمدارس الحكومة المجانية، ولأن المواطن المسكين قد يفعلها ويذهب للمدارس الحكومية، فلم يغب عن ذهن الرئيس تحذير الحكومة أن ذلك سيسبب عبئاً إضافياً عليها، فكل طالب يترك المدارس الأهلية سيكلّف الحكومة نحو عشرين ألفا، وهُنا ضرب عصفورين بجملة واحدة، فالكلام موجه للحكومة سيزيد العبء عليكم، وثانياً رسومنا –المدارس الأهلية- أقل من تكلفة الحكومة، بل أقل من الضعف ربما.. انتهت مساحة المقال، لهذا تمنيت أن أكون مالك مدرسة أهلية كي أرفع وأرفع مساحة الرسوم كما أشاء!

*نقلاً عن "الشرق"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.