.
.
.
.

بيان لـ"الشؤون الاجتماعية" حول انتحار الخادمة الإثيوبية

ذهبت للإيواء بغرض إنهاء إجراءات سفرها بعد رفضها العمل لدى كفيلها

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت وزارة الشؤون الاجتماعية، ممثلة في فرعها بمنطقة تبوك، بياناً توضيحياً حول ملابسات الحادثة التي شهدها مركز رعاية شؤون الخادمات، والتي تمثلت في انتحار خادمة إثيوبية داخل المركز، وفقاً لما ذكرت صحيفة "عكاظ".

وجاء في البيان، "قامت إحدى نزيلات دار إيواء الخادمات (إثيوبية) مساء الاثنين بإنهاء حياتها انتحاراً، وذلك بنزع سلك أحد الأجهزة الكهربائية وربطة حول عنقها داخل دورة المياه لتستغل بذلك خصوصية المكان وتغافل المناوبة وبقية المتواجدات، وعند ملاحظة تأخر خروج العاملة بشكل مخالف للمألوف حاول الجميع التواصل معها للتأكد من سلامتها".

وأضاف البيان، "وأثناء ذلك تبين عدم حدوث أي استجابة منها مما أثار شك الإدارة التي استعانت بدورها بالجهات الأمنية والدفاع المدني للتأكد من الوضع الراهن للعاملة، حيث تبين في ما بعد انتحارها رغم أنه لم يمض على دخولها الدار أكثر من 4 أيام، وقد أدخلت الإيواء لغرض إنهاء إجراءات سفرها بعد رفضها الشديد العمل لدى الكفيل لأسباب مجهولة".

يذكر أن العاملة المنتحرة لم يلاحظ عليها أي تصرفات غريبة توحي بإمكانية ارتكابها مثل هذا السلوك، ولم تشتك من أي عارض أو مشكلة منذ دخولها وحتى الحادثة، رغم أن ما حدث وبلا شك يعتبر قضاء الله وقدره، ويحدث في جميع الدول بلا استثناء إلا أن العامل النفسي كان سبباً رئيساً لهذا السلوك.