.
.
.
.

أوجه السعودي وقرار التغيير

علي سعد الموسى

نشر في: آخر تحديث:

تعكس ردة الفعل الاجتماعية على قرار الإجازة الأسبوعية طبيعة الفرد السعودي مع رياح التغيير: في داخل كل فرد سعودي شخصية (اثنين) متناقضين. في داخل كل فرد سعودي، أولا، مواطن نمطي تقليدي يخرج للحياة العامة بوجه من مقاسات أبدية ثابتة، وفي داخله، ثانيا، فرد مختلف بشخصية مختلفة تعشق التجديد والانفتاح وتهوى المغامرة وروح التغيير. للسعودي في حياته اليومية وجهان: وجه للتقليدي المألوف السائد ووجه خفي موغل في الحداثة والعصرنة ومواكبة كل مستجدات الحياة والعصر. وجه السعودي الأول يشتم وسائط الاتصال وثورة المعلومات من الجوال حتى كثافة قنوات التلفزيون ويقيم ضد تيارها الجارف ندوات التخويف وخطب الشك في المؤامرة الكونية على هذا الوجه. لكن وجه السعودي الثاني، في المقابل، يشير إلى أنه الزبون الأول عالميا لكل مستجدات تقنية الاتصال، مثلما هو في الترتيب أيضا أول العرب في امتلاك شاشات التلفزيون وأيضا الأول في السيطرة على امتلاك القنوات الناطقة بالعربية.
ردة الفعل المجتمعية مع قرار تغيير الإجازة لا تعكس شيئا سوى صراع الوجهين والشخصيتين داخل الفرد السعودي. صراع الوجه النمطي الذي اعتاد (الزواج) مساء الأربعاء (الخميس) وصراعه مع الوجه الثاني: كيف يتكيف مع ذات الحفلة وقد أصبحت مساء الخميس (الجمعة). في الوجه المقابل من صراع السعودي مع شخصياته الداخلية تنتصر روح التغيير: رغبة (الوجه) الآخر أن يبقى في (دبي) مساء السبت وأن يعود من رحلته العملية إلى القاهرة في ساعة مبكرة من صباح الأحد، صراع السعودي ما بين (وجهيه) المتناقضين يظهر في اللقطة التالية: وجهه الأول النمطي الذي يشتم الغرب ويتلكأ من أقصى الشرق، ووجهه الثاني، ذلك الثوري الثائر، حين يكون (السعودي) طابورا طويلا على تأشيرات سفاراته كأكثر العرب والمسلمين سفرا وسياحة، والخلاصة أن السعودي يرفض أي قرار للتغيير تحت ضغط الوجه الأول، ولكنه يبات في شوق عارم إلى هذا القرار في المساء. مساءات السعودي، وحدها، هي شخصية الوجه الثاني... غدا نواصل.

*نقلا عن "الوطن" السعودية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.