السلطات السعودية تتكلف بعلاج جرحى القصير السورية

المشروع يعد أحد مشروعات الحملة الوطنية السعودية ضمن المحور الطبي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلنت السلطات السعودية، الاثنين، أنها قامت باعتماد تكاليف علاج جرحى عملية اقتحام مدينة القصير السورية.

واستقبلت الحملة الوطنية السعودية في لبنان جرحى القصير الذين نقلوا بالتنسيق بين اتحاد أطباء حمص والصليب الأحمر الدولي، إلى منطقة عرسال الحدودية للبنان على شكل دفعات.

وأشارت إلى أن مكتب الحملة الوطنية السعودية في لبنان وضع آلية لاستقبال الجرحى في مستشفى المنية وزود المستشفى بالأدوية والمستلزمات الطبية.

كما عملت الحملة على استقبال الجرحى في مستشفى المنية ومستشفى طرابلس الحكومي، وأجرت الفحوصات اللازمة والعمليات الجراحية وقدمت العلاج للجرحى.

وقال المدير الإقليمي للحملة، الدكتور بدر السمحان، قوله إن "هذا المشروع يعد أحد مشروعات الحملة الوطنية السعودية ضمن المحور الطبي، حيث جرى استقبال عدد كبير من الجرحى المصنفين من ذوي الحالات المستعجلة، لإجراء التدخل الجراحي للذين فقدوا أطرافهم أو تعرضوا لجروح عميقة جراء تعرضهم لشظايا أو طلقات نارية مباشرة وأجريت لهم عمليات تكللت بالنجاح".

وأضاف السمحان: "هذه المشروعات التي تقوم بها الحملة سواء في الداخل السوري أو في الدول المجاورة لها ما هي إلا ترجمة لوقفة صادقة من الشعب السعودي لأشقائه السوريين".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.