.
.
.
.

من هو الصديق؟

مازن عبد الرزاق بليله

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السفارة السعودية في واشنطن، أن المقام السامي تكفل بدفع مليوني دولار، قيمة الكفالة المالية لإطلاق سراح المواطن زياد طارق عابد (23عاماً)، المتهم بالتحريض على قتل رجل أعمال أمريكي، قبل عامين، يدعى ويليام بلين وايتوورث، حيث يواجه زياد تهمة القتل من الدرجة الأولى بعدما اعتقلته شرطة ولاية ميسوري الأمريكية إضافة إلى صديقه الأمريكي الجنسية للاشتباه بتورطهما في قضية قتل رجل أعمال بالمدينة ذاتها، بالرغم أن الأدلة والتحقيقات التي أجرتها الشرطة والادعاء العام أظهرت عدم وجود أي دليل مادي يثبت تورطه بقضية القتل.
وقد أجاب القاتل عندما سئل: كم دفع لك زياد لقتل مواطنك؟ بأنه لم يدفع له شيئا، بل سيدفع لاحقًا، ولم يذكر في المستندات دفع أو استلام أو تحويل أي مبالغ بين زياد والقاتل، كما أن جميع الاتصالات والرسائل النصية التي طبعتها الشرطة للفترة التي حصلت بها الجريمة، نفت وجود أي تواصل بين الطرفين، ومع ذلك هناك علاقة ما، جمعت بين المبتعث والقاتل؟ جعلت القاضي يشك في رواية البراءة، ويتمسك بالربط بينهما، ومن هنا يجب معرفة من نصادق في دول الإبتعاث.
المتهم الأمريكي اعترف بقتله رجل الأعمال، لكن الإشكالية حول تحريض المبتعث السعودي، وما هي دوافع القتل للسعودي الذي وصل إلى هناك لطلب العلم والحصول على الشهادة الجامعية، ويعمل القاتل الأمريكي في حانة يمتلكها رجل الأعمال المجني عليه بالمدينة، وأن السلطات في ميزوري اشترطت للإفراج عن زياد وضع إسوارة في قدمه لمراقبة تحركاته، بحيث يمنعه من دخول مدينة سبيرنج، ويعاقب قانون الولاية في حالة الإدانة بجريمة القتل من الدرجة الأولى بالسجن المؤبد وقد يصل إلى الإعدام في حال طلب المدعي العام ذلك، وتسلمت الشرطة من المتهم السعودي جواز سفره ورخصة القيادة كإجراء احترازي لحرمانه من الفرار خارج البلاد.
أوضح القنصل السعودي، أن القنصلية وكلت محامياً في قضية زياد، كما أن وفداً من القنصلية زاره للاطمئنان عليه، وأكد أن هناك دورات تعريفية مكثفة مدة الواحدة منها ثلاثة أيام تقام للمبتعثين إلى الولايات المتحدة لتعريفهم بكل الجوانب التعليمية والثقافية والقانونية والاجتماعية الواجب عليهم الالتزام بها.

*نقلاً عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.