الدكتوراة الوهمية..نتيجة تجاهلنا لرجب والشيخ الحواشي!

فهيد العديم
فهيد العديم
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قبل سنوات كتب الساخر المصري أحمد رجب: (فكرت فيما يفعله الكثيرون هذه الأيام وهو أن أغيب شهرين في أوروبا وأمريكا ثم أعود وقد سبق اسمي لقب دكتور، وإذا سئلت عن موضوع رسالة الدكتوراة فيمكن أن أقول إنها عن الأخطاء المطبعية في العصر الأموي، ورغم أن المطبعة في العصر الأموي لم تكن قد اخترعت بعد إلا أن أحدا لن يعير لك أهمية وسوف يظل اسمي مسبوقاً بلقب دكتور).


ولأن أحمد رجب في مصر التي ما زلنا وسنظل نسميها (مصر العجائب) فقد ظننا أن الأمر بعيد عنّا، بل إننا أخذنا من لسعة أحمد رجب متعتها الساخرة ولم نتوقع أن يتحول الأمر لظاهرة مخيفة بين ظهرانينا، حتى عندما نبهنا الشيخ الفاضل أحمد الحواشي إمام الجامع الكبير بخميس مشيط الذي قال في حوار لجريدة الوطن في عام 2005: (عرضت لي الدكتوراة من قبل مشايخ لا داعي لذكر أسمائهم بل قالوا لي بالكلمة الواحدة اذهب إلى…..(إحدى الدول العربية ) لتحصل عليها وسنقوم بمساعدتك ولست أشكك في العلم ولكن هي زيادة اسم فقط وحصل عليها أناس في وقت وجيز وليس الحكمة فيها بل الحكمة ماذا يحملون خلفها من علم).

الشيخ الحواشي حفظه الله قال في سطور قليلة كلاما كثيرا، وكان صريحاً فمن عرض عليه هم (مشايخ) وعدوه بالمساعدة، المؤلم في الأمر أن يكون (شيخ) يحمل دكتوراة مزيفة، أو يكون وسيطاً للحصول عليها، وقد شاهدت (شيخاً) وداعية شهيراً ببرنامج تليفزيوني يدافع عن شهادته (الوهمية)، ولم يستطع أن يفنّد التهمة بل (استقوى) بالدين، حيث اعتبر أن ذلك حطّاً من قدر الدعاة الذين أفنوا شبابهم في الدعوة إلى الله!

الأمر ليس مقتصراً على الدعاة أو المشايخ بل كشفت لنا الأيام أكاديميين ومسؤولين كبارا بجميع الفروع والتخصصات، لكن عندما يتعلّق الأمر بمشايخ يكون الأمر أكثر تعقيداً، لأن المجتمع يتقبّل (التزوير والوهم وأي شيء) من الجميع عدا ما اصطلحنا على تسميته بـ(رجل الدين).
قال صديقي: متى نستطيع أن ننهي هذه المأساة؟
قلت: إذا وجدتني هنا أستطيع كتابة اسم (الشيخ) الذي يحمل الشهادة الوهمية، وهبّ المجتمع لإيقاف برنامجه الشهير..
قال: إذن اكتبه الآن.. قلتُ: اشرب فنجالك لا يبرد!

نقلا عن صحيفة "الشرق"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.