.
.
.
.

"الكدّادة" شبان يتخذون من خدمة المعتمرين مصدر دخل

تكلفة نقل الراكب إلى الحرم المكي تبدأ من 5 ريالات لتصل إلى 15 ريالاً

نشر في: آخر تحديث:

شاب سعودي يساعد المعتمرين في شهر رمضان المبارك على التنقل من أماكن إقامتهم والوصول إلى المسجد الحرام لأداء مناسكهم.

سلطان عسيري، سعودي يبحث عن رزقه من خلال خدمة المعتمرين، يبدأ رحلته اليومية وسط الزحام منادياً على المعتمرين قبيل ميقات أهل مكة "الحرم الحرم"، ليحمل الركاب في عربيته التي تكلف الراكب حوالي ريالين سعوديين في بعض الأماكن، فعادة ما تبدأ من 5 ريالات لتصل إلى 15 ريالاً سعودياً ليوصله إلى الحرم.

وعلى الرغم من زحام الطرق بشهر رمضان المبارك، فإن سلطان يجد ما ينسيه الوقت من خلال تجاذب أطراف الحديث مع المعتمرين والتعرف إلى ثقافة البلدان المجاورة.

مراسل "العربية" رافق أحد الشبان الذين يطلق عليهم لقب "الكدادة"، وهو ما يوصف به قائدو المركبات الخاصة الذين يتخذون من خدمة ضيوف الرحمن وتنقلاتهم مصدر دخل.

يقول سلطان شاكراً الله: "إن هذا هو مصدر دخلي الوحيد الذي أعيل به بيتي وأولادي".