مكتب المفقودات بالحرم يحد من ضياع متعلقات المعتمرين

عملية إيصال المفقودات لأصحابها تخضع لإجراءات رسمية منها التخزين والتدوين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

لا يخلو مجتمع عام كهذا الاجتماع للمسلمين في قبلتهم البيت الحرام من فقدانهم بعض مستلزماتهم الشخصية التي قد تسقط منهم من دون أن يشعروا بها في لحظة شوق يرتبط بها العبد مع ربه صلاة ودعاء وتضرعاً، لا سيما وقت الازدحام على استلام الحجر الأسود أو في أوقات الطواف حول الكعبة المشرفة، بيد أن العيون الأمنية السعودية وبعض الخيِّرين من الناس لا يترددون لحظة في إيصالها إلى مكتب المفقودات الذي لا يبعد سوى أمتار عن أروقة المسجد الحرام أمام باب المروة الواقع في الساحات الشرقية.

وتخضع المفقودات لإجراءات رسمية حيث تمر عبر مراحل عديدة، تبدأ من مرحلة التدوين والفرز والترقيم، ومن ثم تخزينـها في حواسيب للرجوع إليها وقت تسجيل طلبات من قبل الزوار عند حضورهم لتسلم مفقوداتهم.

وتتنوع هذه المفقودات لدى زوار الحرم المكي ما بين مبالغ مالية وجوازات السفر وبطاقات شخصية مختلفة، وأخرى عينية وكم كبير من الهواتف الجوالة وبعض المجوهرات والخواتم.

ومع بداية العشر الأواخر من رمضان تبدو الحصيلة تكثر، حيث تزيد المفقودات بشكل كبير، ويتلقى مكتب المفقودات سيلاً من البلاغات من قبل الزوار والمعتمرين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.